أحد عناصر مينورسو في الصحراء الغربية
أحد عناصر مينورسو في الصحراء الغربية- أرشيف

اتهم المغرب الأحد جبهة بوليساريو بالقيام بـ"استفزازات" في المنطقة العازلة في الصحراء الغربية، منددا بما قال إنه "انتهاك جديد موصوف لاتفاق وقف إطلاق النار" في المنطقة الصحراوية المتنازع عليها.

وقالت الخارجية المغربية في بيان إن المملكة أبلغت مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش وبعثة الأمم المتحدة في المنطقة، وطلبت من هذه الجهات "اتخاذ الإجراءات الضرورية ضد الممارسات غير المقبولة" في بلدة تيفاريتي.

 وكثيرا ما يتهم المغرب جبهة بوليساريو بالتوغل في المنطقة العازلة حيث تيفاريتي.

واتهم المغرب في الأشهر الأخيرة بوليساريو بالقيام بأعمال بهدف تغيير الوضع الميداني مع تحركات أفراد ونقل كيانات إدارية إلى أبعد من حدود المنطقة العازلة كما هي محددة في اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 1991 بين الجانبين.

ودعا غوتيريش السبت إلى التحلي بـ"أقصى مستويات ضبط النفس"، محذرا من تغيير "الوضع القائم" في الصحراء الغربية.

وكان المغرب سيطر مع رحيل المستعمر الإسباني في 1975 على ثلثي الصحراء الغربية. وأعلنت جبهة بوليساريو في المنطقة سنة 1976 "الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية" وقاتلت القوات المغربية حتى التوصل إلى اتفاق لوقف اطلاق النار في 1991.

وتطالب جبهة بوليساريو بتنظيم استفتاء لتقرير المصير في الصحراء الغربية فيما يرفض المغرب أي حل غير حكم ذاتي تحت سيادته.

 

وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة
وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة

نددت الجزائر الأحد بتصريحات وصفتها بأنها "غير مسؤولة" من جانب الرباط التي اتهمت إيران مجددا بأنها قدمت دعما عسكريا لجبهة بوليساريو في الصحراء الغربية، "بدعم" من الجزائر.

وأعلنت الرباط في الأول من أيار/مايو قطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران متهمة طهران بأنها قدمت عبر حليفها حزب الله اللبناني، سلاحا إلى البوليساريو، الأمر الذي نفته كافة الأطراف المعنية.

وفي مقابلة مع مجلة "جون أفريك" نشرت الأحد، اتهم وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة الجزائر بأنها "وفرت تغطية ودعما عملانيا" لاجتماعات تمت في العاصمة الجزائرية بين مسؤولين في حزب الله وبوليساريو.

وقال الوزير المغربي أيضا إن قرار المغرب قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران "يتناسب وخطورة أفعال حزب مدعوم من طرف طهران، والتي تهدد أمن المملكة"، مؤكدا أن "المغرب، الذي يملك أدلة دامغة، ما كان ليقدم ملفا إلى طهران إذا لم يكن صلبا وبحجج لا يمكن دحضها".

وردا على ذلك، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الجزائري عبد العزيز بن علي شريف في بيان إنه "عوض تقديم الأدلة الدامغة التي يزعم أنها بحوزته والتي لا وجود لها في الحقيقة (...) آثر الوزير المغربي المضي في التضليل والافتراء".

وأكد أن "الجزائر تعرب عن إدانتها الشديدة ورفضها التام للتصريحات غير المسؤولة لوزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي في حقها".

والصحراء الغربية منطقة شاسعة تبلغ مساحتها 266 ألف كلم مربع مع واجهة على المحيط الأطلسي يبلغ طولها 1100 كلم. وتعد المنطقة الوحيدة في القارة الأفريقية التي لم تتم تسوية وضعها بعد الاستعمار.

ويسيطر المغرب على 80 في المئة من الصحراء الغربية، في حين تسيطر بوليساريو على 20 في المئة ويفصل بينهما جدار ومنطقة عازلة تنتشر فيها قوات الأمم المتحدة.