تظاهرة داعمة لمعتقلي حراك الريف
تظاهرة داعمة لمعتقلي حراك الريف

طالب ناصر الزفزافي زعيم حراك الريف الذي هز شمال المغرب خلال العامين 2016 و2017 ، بسحب الجنسية المغربية منه ومن خمسة  ناشطين محتجزين مثله، حسب ما علم السبت من والده.

ولهذا الطلب قيمة رمزية لأن القوانين المغربية لا تتيح سحب الجنسية من أحد.

وجاء في بيان تلاه أحمد الزفزافي والد ناصر أن الناشطين الستة وجهوا طلبهم إلى وزير العدل والنائب العام لدى محكمة التمييز منددين بالقضاء الذي "رفض الدلائل حول براءتهم".

والناشطون الستة هم إضافة إلى الزفزافي، نبيل أحمجيق ووسيم البوستاتي وزكرياء أضهشور ومحمد الحاكي وسمير إيغيد، وهم جميعا في الوقت الحاضر في سجن في مدينة فاس بعد تأكيد أحكامهم من قبل محكمة الاستئناف.

ودافع البيان عن براءة المعتقلين، مطالبا السلطات بإثبات التهم الموجهة إليهم، معتبرا أن "خيار إسقاط الجنسية هو آخر ورقة يلعبها قادة الحراك، بعد استنفاد كل الخطوات".

وكان القضاء المغربي أكد في الاستئناف في السادس من أبريل الماضي كل أحكام الإدانة الصادرة ضدّ قادة "حراك الريف" والتي تتراوح بين السجن 20 عاما وعام واحد.

وكان محامو الدفاع قاطعوا جلسات المحاكمة مطالبين بمحاكمة "عادلة" في حين يعتبر الزفزافي وأنصاره أن المحاكمة "سياسية".

وأصدرت ادارة السجون الجمعة بيانا نفت فيه "بشكل قاطع" ما تعتبره "اتهامات بإساءة معاملة" السجناء في سجن فاس و"ادعاءات بحصول تعذيب"، وذلك ردا على معلومات نشرها أقارب للمحتجزين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وحمل "حراك الريف" مطالب اجتماعية واقتصادية طوال أشهر بين خريف 2016 وصيف 2017، بينما اتهمته السلطات بخدمة أجندة انفصالية والتآمر للمس بأمن الدولة.

وكانت الحكومة المغربية أعلنت في خضم الحراك إطلاق مشاريع إنمائية والتسريع بإنجاز أخرى تجاوبا مع مطالب المحتجين. كما أعفى العاهل المغربي الملك محمد السادس في غضون ذلك وزراء ومسؤولين كبارا اعتُبروا مقصرين في تنفيذ تلك المشاريع.

زيادة مفاجئة في عدد حالات الوفيات بالكورونا في المغرب
زيادة مفاجئة في عدد حالات الوفيات بالكورونا في المغرب

قالت صحف محلية إن الإعلامية المغربية ليلى طرزايم توفيت، الجمعة، في مستشفى بمدينة سلا، بعد إصابتها بفيروس كورونا المستجد.

وطرزايم هي مذيعة عملت في تلفزيون "ميدي 1 تيفي" المغربي، وشغلت منصب مساعد المدير العام  للقناة في السابق، بحسب تقارير.

ليلى طرزايم عملت في تلفزيون "ميدي 1 تيفي"

ولم يتضح على الفور ظروف إصابة المذيعة المغربية بالفيروس.

وأعلنت وزارة الصحة المغربية، السبت، تسجيل 26 حالة جديدة للمصابين خلال الساعات الـ24 الماضية ليرتفع العدد الإجمالي إلى 359 حالة مؤكدة فيما استبعدت النتائج المخبرية 10461 حالة، وسجلت أيضا ثلاث وفيات جديدة  ليرتفع العدد إلى 24 وفاة . 

وأكدت الوزارة أن 72 في المئة من المصابين وضعيتهم "غير حرجة"بينما اعتبرت أن نحو 6 في المئة حالاتهم "صعبة ومقلقة" .

ويشعر المغاربة بالخوف من الارتفاع الواضح للوفيات خلال اليوم الأخير، فحوالي الساعة السادسة من مساء  الجمعة، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 11 حالة وفاة خلال 24 ساعة فقط، وهو أعلى رقم يتم الإعلان عنه في المملكة منذ ظهور أول إصابة بالفيروس بداية الشهر الجاري،  وبعد ذلك بنحو ثلاث ساعات تم الإعلان عن حالتي وفاة جديدتين.

وكان المغرب قد أعلن إصابة وزير  النقل والمياه عبد القادر أعمارة بالفيروس "بعد عودته من مهام رسمية بدول أوروبية".