مراكش
مراكش

أعلنت مواقع إعلامية في المغرب ومصر نبأ وفاة عالم نووي مصري في مدينة مراكش المغربية في ظروف غامضة.

وقالت تلك المواقع إن العالم أبو بكر عبد المنعم رمضان، وهو رئيس الشبكة القومية للمرصد الإشعاعي بهيئة الرقابة النووية والإشعاعية في مصر، شعر بمغص حاد يوم الأربعاء بعدما شرب كوبا من العصير أثناء إقامته في فندق بمنطقة أكدال في مراكش، ونقل إلى مصحة خاصة حيث فارق الحياة.

ووفقا لما نقلته المواقع المحلية عن مصادر قالت إنها مطلعة، فقد أمرت النيابة العامة المغربية بتشريح جثمان رمضان لتحديد سبب الوفاة، ومعرفة ما إذا كانت هناك شبهة جريمة، أم أن الوفاة طبيعية.

وكان رمضان في زيارة لمراكش للمشاركة في مؤتمر علمي.

وقالت مواقع مغربية إن رمضان كان مكلفا منذ عام 2015 إلى جانب خبراء آخرين، بدراسة الآثار المحتملة للمفاعلات النووية في بوشهر بإيران وفي ديمونة بإسرائيل.

زيادة مفاجئة في عدد حالات الوفيات بالكورونا في المغرب
إثر تسجيل 18 إصابة جديدة

ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا في المغرب، الثلاثاء، إلى 574، منها 33 وفاة، جاء ذلك إثر تسجيل 18 إصابة جديدة، وفق إحصاء جديد لوزارة الصحة، نشرته البوابة الإلكترونية للفيروس بالبلاد، صباح الثلاثاء.

ومن بين إجمالي إصابات كورونا، هناك 15 شخصا تعافوا من المرض، وفق الإحصاء ذاته.

وبذلك، يلحق المغرب بالدول العربية التي تسجل أعدادا كبيرة في الإصابات عربيا، مثل الجزائر (584) والإمارات (611) والعراق (630) ويفوق أخرى مثل لبنان (446) والأردن (268) والكويت (266). 

وفي 3 مارس الجاري، أعلنت الوزارة تسجيل أول إصابة بالفيروس، لمواطن مقيم بإيطاليا قدم إلى مدينة الدار البيضاء (جنوب العاصمة).

وحتى صباح الثلاثاء، أصاب الفيروس قرابة 790 ألفا حول العالم، توفى منهم نحو 38 ألفا، بينما تعافى حوالي 166 ألفا.

وتتصدر إيطاليا دول العالم في وفيات كورونا، لكنها تحل ثانية بعد الولايات المتحدة في إجمالي عدد الإصابات.