مركبة غارقة في فيضان ضرب جنوبي مراكش المغربية عام 2012
مركبة غارقة في فيضان ضرب جنوبي مراكش المغربية عام 2012

لقي 11 شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب آخرون إثر انقلاب حافلة جراء سيول في إقليم الرشيدية في جنوب شرق المغرب، بحسب ما أفادت السلطات المحلية، الأحد.

وقالت السلطات في بيان إنّ حافلة الركاب انقلبت في واد دمشان بمنطقة الخنك "جراء السيول الفيضانية التي شهدها الوادي".

ولم يتضمن البيان مزيدا من التفاصيل عن سبب الحادث، مشيرا إلى أن الحصيلة الأولية للضحايا تفيد بسقوط ستة قتلى فيما تم إنقاذ 27 آخرين.. أصيب بعضهم بإصابات متفاوتة الخطورة" نقلوا على إثرها إلى أحد مستشفيات الرشيدية.

وأضاف البيان أن "عمليات البحث والإنقاذ التي تمت مباشرتها بمحيط مكان الحادث توقفت لمدة زمنية محدودة بسبب السيول الفيضانية التي عرفها الوادي مرة أخرى هذا الصباح (الأحد)، قبل أن تُستأنف بعد ذلك، حيث تمت مواصلة تعبئة كافة الموارد البشرية واللوجستية من أجل متابعة البحث عن بقية ركاب الحافلة المفقودين".

ولاحقاً أعلنت السلطات العثور على جثث خمسة من الركاب المفقودين لترتفع الحصيلة بذلك إلى 11 قتيلا.

وضربت فيضانات الأسبوع الماضي جنوب البلاد ما أسفر عن مصرع ثمانية أشخاص إثر سيول غمرت ملعبا أثناء مباراة لكرة القدم.

ونهاية يوليو الفائت، قتل 15 شخصا إثر انهيار في التربة تسببت به فيضانات في طريق جنوب مراكش.

زيادة مفاجئة في عدد حالات الوفيات بالكورونا في المغرب
إثر تسجيل 18 إصابة جديدة

ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا في المغرب، الثلاثاء، إلى 574، منها 33 وفاة، جاء ذلك إثر تسجيل 18 إصابة جديدة، وفق إحصاء جديد لوزارة الصحة، نشرته البوابة الإلكترونية للفيروس بالبلاد، صباح الثلاثاء.

ومن بين إجمالي إصابات كورونا، هناك 15 شخصا تعافوا من المرض، وفق الإحصاء ذاته.

وبذلك، يلحق المغرب بالدول العربية التي تسجل أعدادا كبيرة في الإصابات عربيا، مثل الجزائر (584) والإمارات (611) والعراق (630) ويفوق أخرى مثل لبنان (446) والأردن (268) والكويت (266). 

وفي 3 مارس الجاري، أعلنت الوزارة تسجيل أول إصابة بالفيروس، لمواطن مقيم بإيطاليا قدم إلى مدينة الدار البيضاء (جنوب العاصمة).

وحتى صباح الثلاثاء، أصاب الفيروس قرابة 790 ألفا حول العالم، توفى منهم نحو 38 ألفا، بينما تعافى حوالي 166 ألفا.

وتتصدر إيطاليا دول العالم في وفيات كورونا، لكنها تحل ثانية بعد الولايات المتحدة في إجمالي عدد الإصابات.