عمليات تطهير في شوارع بكوريا الجنوبية حيث أكتشفت حالات مصابة بفيروس كورونا المستجد
عمليات تطهير في شوارع عامة تفاديا لإصابات بفيروس كورونا المستجد

نفت وزارة الصحة المغربية، مساء الأحد، صحة ما تردد عن تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا الجديد" لطالب إفريقي في المملكة.

وقالت الوزارة، في بيان: "على إثر ما تم تداوله بشأن تسجيل حالة إصابة إيجابية بفيروس كورونا المستجد لأحد الطلبة الأفارقة بالكلية المتعددة التخصصات في (مدينة) الناضور (شمال)، فإن الأمر مجرد شائعة مغرضة هدفها خلق الهلع والبلبلة في صفوف المواطنين".

وأضافت أنه "لم يتم تسجيل أي حالة إصابة بالفيروس، سواء بمدينة الناضور أو بغيرها من المدن المغربية".

وتابعت أن نتائج التحليل سلبية لجميع الحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس، وعددها 13 حالة.

وأعلنت قنصليات مغربية في عدد من مدن إيطاليا، الإثنين، عن تشكيل خلية أزمة للتواصل مع الجالية المغربية في البلد الأوروبي.

ونشرت هذه القنصليات أرقام هواتف كي يتصل بها المغاربة في إيطاليا، لمتابعة مستجدات أوضاعهم الصحية.

وتضم إيطاليا ثالث أكبر جالية مغربية بالخارج، بعد كل من فرنسا وإسبانيا، حيث يعيش فيها أكثر من 611 ألفا عام 2017، حسب إحصاء رسمي.

وبتأكيد السلطات المغربية عدم وجود حالات اصابة بالفيروس على اراضيها، تكون بلاد المغرب العربي ما زالت خالية من انتقال هذا الوباء.

وأعلنت السلطات الإيطالية، اليوم، ارتفاع حالات الوفاة جراء "كورونا الجديد" إلى ثلاث، بعد تسجيل حالة ثالثة شمالي إيطاليا.

وأضافت أن الفيروس انتقل إلى 152 شخصًا، بينهم 25 وضعهم الصحي حرج.

وظهر "كورونا الجديد" في مدينة ووهان وسط الصين، لأول مرة، في 12 ديسمبر 2019، إلا أن بكين كشفت عنه رسميًا منتصف يناير الماضي.

وسجلت الصين 2442 حالة وفاة، و76 ألفا و936 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس.

الحكومة المغربية تلزم المواطنين بوضع الكمامات لمواجهة كورونا
الحكومة المغربية تلزم المواطنين بوضع الكمامات لمواجهة كورونا

أعلنت الحكومة المغربية، مساء الاثنين، أن كل الأشخاص المرخص لهم بالتنقل خارج البيوت في إطار الإجراءات السارية لمكافحة وباء كوفيد-19، أصبحوا ملزمين، اعتباراً من صباح الثلاثاء، بوضع كمامات للوقاية من فيروس كورونا المستجد، متعهدة العمل على توفير هذه الكمامات بسعر مخفّض ومعاقبة المخالفين.

وقالت الحكومة، في بيان، إنها "قررت العمل بإجبارية وضع الكمامات الواقية بالمملكة ابتداء من الثلاثاء، بالنسبة لجميع الأشخاص المسموح لهم بالتنقل خارج مقرات السكن في الحالات الاستثنائية المقررة سلفاً".

وتحد حالة الطوارئ الصحية المفروضة منذ 20 مارس وحتى 20 أبريل، التنقّل في المملكة، إلا في حالات معينة كالتوجه للعمل أو التبضع بموجب تراخيص وزعتها السلطات على المواطنين.

وأوضح البيان أن السلطات "عبأت مجموعة من المصنعين الوطنيين من أجل إنتاج كمامات واقية للسوق الوطني"، محددة سعر بيعها للعموم بأقل من درهم واحد (أقل من 10 سنت)، وهو سعر مدعم من الصندوق الخاص الذي أنشئ لمواجهة تداعيات الأزمة.

وأكدت الحكومة  في بيانها "اتخاد جميع الإجراءات اللازمة لضمان تسويقها"، محذرة بالمقابل من أن عدم وضع هذه الكمامات يعرّض لنفس عقوبات مخالفة حالة الطوارئ الصحية.

وتراوح هذه العقوبات بين الحبس شهرا إلى ثلاثة أشهر وغرامة بين 300 و1300 درهم (نحو 30 إلى 130 دولاراً)، أو بإحدى العقوبتين.

ولوحق 8530 شخصا منذ فرض حالة الطوارئ وإلى غاية الأحد لمخالفتهم مقتضياتها، بينما لوحق 82 آخرين على خلفية ترويج أخبار زائفة حول الوباء، بحسب آخر حصيلة أعلنتها المديرية العامة للأمن الوطني.

وبلغ عدد المصابين بالفيروس في المغرب ليل الاثنين 1120 شخصا بينهم 80 توفوا و81 تماثلوا للشفاء.

وكان المغرب أعلن نهاية مارس عزمه على شراء معدات طبية بتمويل من الصندوق الخاص للتصدي لأزمة كورونا، والذي بلغ رصيده ثلاثة مليارات دولار بفضل العديد من التبرّعات من شركات خاصة ومؤسسات عمومية وأفراد.