عناصر من الشرطة المغربية.. ارشيف
عناصر من الشرطة المغربية.. ارشيف

قضت محكمة مغربية الأربعاء بتبرئة المغربي الفرنسي رضا أبكريم من جريمة قتل على خلفية الإتجار بالمخدرات، وفق ما أفاد محامي الطرف المدني، وهي جريمة دين غيابيا في فرنسا بارتكابها بعد فراره إلى المغرب.

وقال وكيل الدفاع عن الطرف المدني محمد أغناج لوكالة فرانس برس إن غرفة الجنايات في محكمة الدار البيضاء "قضت ببراءة أبكريم وسيتم بذلك الإفراج عنه".

وظل الأخير معتقلا في المغرب منذ توقيفه في مطار محمد الخامس بالدار البيضاء أواخر 2020 "للتحقيق معه في استعمال وثائق سفر مزورة، قبل أن يتبين أنه موضوع مذكرة توقيف دولية بسبب قضية قتل على صلة بتهريب المخدرات"، وفق أغناج.

وهو يشكل هدفا "ذا أولوية" لمكتب مكافحة تهريب المخدرات الفرنسي الذي يشتبه في كونه أحد أهم موردي الحشيشة من المغرب إلى فرنسا.

كما يشتبه في مسؤوليته عن جريمة قتل على صلة بتهريب المخدرات وقعت بباريس عام 2007 راح ضحيتها فرنسي من أصل مغربي.

ودانته محكمة فرنسية غيابيا بهذه القضية في يوليو 2020 بالسجن 21 عاما، بعدما فر من فرنسا.

وحوكم في المغرب "لأنه مغربي الجنسية وفق القانون المغربي"، حسبما أوضح أغناج، حيث وُجهت له تهمة "المساهمة في الاختطاف والاحتجاز والقتل العمد مع سبق الإصرار".

وأضاف المحامي الذي ينوب عن والدي الضحية "لم أطلع بعد على تعليل الحكم ببراءته، لكنني أستغرب لتبرئته من جريمة سبق أن أُدين بها"، مشيرا إلى أن الطرف المدني سيطلب استئناف الحكم.

كانت المجموعة قد ذكرت أن المغرب هو من سينتج سيارات توبولينو الجديدة عند إعلانها عن الطراز الجديد
كانت المجموعة قد ذكرت أن المغرب هو من سينتج سيارات توبولينو الجديدة عند إعلانها عن الطراز الجديد

قال متحدث باسم مجموعة "ستيلانتيس" في إيطاليا، السبت، إن الشرطة صادرت أكثر من 130 سيارة فيات مستوردة من المغرب، الأسبوع الماضي، بسبب وجود ملصق يحمل ألوان العلم الإيطالي على أبوابها، وهو ما يمكن أن يعطي إشارة زائفة عن منشئها.

وأكد المتحدث تقريرا أوردته وسائل إعلام محلية أفاد بأن 134 سيارة صغيرة من طراز توبولينو تحمل علامة فيات التابعة لمجموعة ستيلانتيس قد صودرت مؤقتا في ميناء ليفورنو الإيطالي لدى وصولها من المغرب، الدولة المصنعة لها.

وقال المتحدث: "الغرض الوحيد من الملصق هو الإشارة إلى الأصل التجاري للمنتج"، مضيفا أن المجموعة تعتقد أنها لم تخل بالقواعد.

وأوضح المتحدث أن فريقا من شركة "سنترو ستيل فيات" التابعة لشركة "ستيلانتيس أوروبا" هو من وضع تصميم طراز توبولينو الجديد في إيطاليا.

وكانت المجموعة قد ذكرت أن المغرب هو من سينتج سيارات توبولينو الجديدة عند إعلانها عن الطراز الجديد.

وقال المتحدث: "على أي حال، قررنا التدخل بإزالة الملصقات الصغيرة على المركبات لحل أي مشكلات، بشرط الحصول على الضوء الأخضر من السلطات".

ويدور خلاف بين الحكومة اليمينية في إيطاليا وستيلانتيس منذ شهور بشأن خيارات الإنتاج للمجموعة، حيث تقول روما إن السيارات التي يتم تسويقها على أنها منتجات إيطالية يجب أن يتم إنتاجها محليا.