آلاف المغاربة يتظاهرون في عيد العمال احتجاجا على الغلاء
آلاف المغاربة يتظاهرون في عيد العمال احتجاجا على الغلاء

تظاهر آلاف العمال المغاربة، الاثنين، في عدد من المدن المغربية، ورددوا شعار "الشعب يريد إسقاط الغلاء" مطالبين بتحسين أوضاع الطبقة العمالية.

وحمل مئات العمال في العاصمة الرباط الأعلام المغربية، وطالبوا بالعدالة والمساواة والكرامة الاجتماعية.

وقال خالد الهوير العلمي، نائب الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في تصريحات للصحفيين "الحكومة لم تف بالتزاماتها ولم تقدم أجوبة فعلية للأزمة الاجتماعية، لهذا قررت الكونفدرالية أن تجعل من هذه التظاهرة لحظة احتجاج وعنوانا لمواصلة النضال".

وأضاف "الحكومة مطالبة بأن تحترم التزاماتها وتنفذها وتحترم الحريات النقابية".

وتقود الحكومة المغربية وأبرز النقابات العمالية حوارا مجتمعيا من أجل تحسين أوضاع الطبقة العاملة.

وقال وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات، يونس السكوري، أمس، إن "الحكومة ستعمل على الرفع من الحد الأدنى للأجور في قطاعات الصناعة والتجارة والمهن الحرة بنسبة خمسة في المئة مقرونة بخمسة في المئة أخرى بالنسبة للقطاع الفلاحي".

وأوضح أن "الحكومة ستتعبأ من أجل احترام المشغلين لهذه الزيادة في سبتمبر 2023" مشيرا إلى أنها "عملت العام الماضي على الرفع من الحد الأدنى للأجور في قطاعات الصناعة والتجارة والمهن الحرة بنسبة خمسة في المئة وعشرة في المئة".

ويصل الحد الأدنى للأجور في المغرب إلى نحو 2970 درهم (295 دولار)، بحسب ما أوردت "رويترز".

ويشهد المغرب ارتفاعا غير مسبوق في معدلات التضخم، التي تجاوزت تسعة في المئة بسبب ما تعزوه الحكومة إلى أسوأ موجة جفاف تضرب البلاد منذ أكثر من 30 عاما، والحرب الروسية الأوكرانية.

ويأتي ذلك إضافة إلى الارتفاع الكبير في أسعار الخضراوات في الشهرين الماضيين بسبب "السياسة الفلاحية" التي تعتمد على التصدير، مما اضطر الحكومة إلى تقليص نسبة بعض الصادرات إلى الأسواق الأوروبية مثل الطماطم (البندورة).

وفي الدار البيضاء، قال الميلودي مخاريق، الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل "هذه السنة فاتح ماي (عيد العمال) يأتي في ظروف جد استثنائية، تتمثل في غلاء المعيشة وضرب القدرة الشرائية لعموم الأجراء ومختلف الفئات الشعبية".

وأضاف أن نقابته كانت تنتظر "في اللقاءات مع رئيس الحكومة،نتائج ملموسة خاصة الزيادة العامة للأجور لكن للأسف لم تعط لنفسها العناء للرد على مطالبنا المشروعة".

وقال إن على رأس هذه المطالب "التخفيض الضريبي على القيمة المضافة إذ يدفع المغاربة (من عشرة إلى 20 في المئة) على كل المواد الأساسية والخدماتية".

ودعا المخاريق إلى "زيادة عامة في الأجور في القطاع العام والخاص والتخفيض من الضريبة عن الأجور".

وخرج عشرات العمال في مدن مراكش وطنجة وفاس، ورددوا شعارات تطالب بتحسين الأوضاع الاجتماعية، بحسب "رويترز".

كانت المجموعة قد ذكرت أن المغرب هو من سينتج سيارات توبولينو الجديدة عند إعلانها عن الطراز الجديد
كانت المجموعة قد ذكرت أن المغرب هو من سينتج سيارات توبولينو الجديدة عند إعلانها عن الطراز الجديد

قال متحدث باسم مجموعة "ستيلانتيس" في إيطاليا، السبت، إن الشرطة صادرت أكثر من 130 سيارة فيات مستوردة من المغرب، الأسبوع الماضي، بسبب وجود ملصق يحمل ألوان العلم الإيطالي على أبوابها، وهو ما يمكن أن يعطي إشارة زائفة عن منشئها.

وأكد المتحدث تقريرا أوردته وسائل إعلام محلية أفاد بأن 134 سيارة صغيرة من طراز توبولينو تحمل علامة فيات التابعة لمجموعة ستيلانتيس قد صودرت مؤقتا في ميناء ليفورنو الإيطالي لدى وصولها من المغرب، الدولة المصنعة لها.

وقال المتحدث: "الغرض الوحيد من الملصق هو الإشارة إلى الأصل التجاري للمنتج"، مضيفا أن المجموعة تعتقد أنها لم تخل بالقواعد.

وأوضح المتحدث أن فريقا من شركة "سنترو ستيل فيات" التابعة لشركة "ستيلانتيس أوروبا" هو من وضع تصميم طراز توبولينو الجديد في إيطاليا.

وكانت المجموعة قد ذكرت أن المغرب هو من سينتج سيارات توبولينو الجديدة عند إعلانها عن الطراز الجديد.

وقال المتحدث: "على أي حال، قررنا التدخل بإزالة الملصقات الصغيرة على المركبات لحل أي مشكلات، بشرط الحصول على الضوء الأخضر من السلطات".

ويدور خلاف بين الحكومة اليمينية في إيطاليا وستيلانتيس منذ شهور بشأن خيارات الإنتاج للمجموعة، حيث تقول روما إن السيارات التي يتم تسويقها على أنها منتجات إيطالية يجب أن يتم إنتاجها محليا.