عمانيون يحملون صورا للسلطات قابوس بن سعيد
عمانيون يحملون صورا للسلطات قابوس بن سعيد

يدلي العمانيون بأصواتهم اليوم السبت لانتخاب أعضاء المجالس البلدية للمرة الأولى في تاريخ السلطنة التي شهدت في عام 2011 حركة احتجاجية في إطار ثورات "الربيع العربي" لكنها لم تستمر طويلا.

وذكرت وكالة الأنباء العمانية أن التصويت يجري في 104 مراكز انتخابية و"المشاركة جيدة".

ويختار الناخبون المسجلون البالغ عددهم 546 ألفا اليوم 192 عضوا في حوالى ستين مجلسا بلديا من أصل 1475 مرشحا بينهم 46 امرأة.

وستختار السلطات من الأعضاء الذين يتم انتخابهم رئيسا ونائب رئيس لكل مجلس بلدي.

وكانت وزارة الداخلية العمانية ذكرت منتصف الشهر الماضي أنها أنهت كافة استعداداتها لإجراء هذه الانتخابات في 11 محافظة عمانية وجهزت 105 مراكز لاستقبال الناخبين اضافة إلى ستة مراكز في عواصم دول مجلس التعاون ومدينة دبي.

وانشأت سلطنة عمان اول مجلس بلدي في مدينة مسقط عام 1939 واعيد تشكيله عام 1972 واقتصر على محافظة مسقط ويتم تعيين اعضائه.

الإمارات وعُمان أعلنتا عن شراكات استثمارية بمليارات الدولارات
الإمارات وعُمان أعلنتا عن شراكات استثمارية بمليارات الدولارات

قالت وزرة الاستثمار الإماراتية، الثلاثاء، إن دولة الإمارات وسلطنة عُمان أسستا شراكة استثمارية بقيمة 129 مليار درهم إماراتي (35.12 مليار دولار) لتعميق التعاون في قطاعات مختلفة من بينها الطاقة المتجددة.

ويشمل التعاون الاستثماري شراكة بين شركة الاتحاد للقطارات وصندوق مبادلة وشركة مجموعة أسياد العُمانية تقدر قيمتها بنحو 3 مليارات درهم (816 مليون دولار). 

كما تضم الشراكات الاستثمارية مشروعا للربط بالسكك الحديدية بقيمة 11 مليار درهم (2.9 مليار دولار). 

وتتضمن أيضا مشروعا ضخما في مجال الصناعة والطاقة قيمته 117 مليار درهم (31.8 مليار دولار) ويتضمن مبادرات للطاقة المتجددة. 

يذكر أن الرئيس الإماراتي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، استقبل السلطان هيثم بن طارق، الاثنين، حيث حضرا "إعلان عدد من مذكرات التفاهم والاتفاقيات التي تهدف إلى تعزيز التعاون والانتقال به إلى آفاق أرحب بما يحقق مزيداً من الخير والازدهار لعلاقات البلدين حاضرا ومستقبلا"، وذلك خلال مراسم أقيمت في قصر الوطن في أبوظبي، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الإماراتية "وام".