وزير الدفاع البريطاني غافين وليامسون في زيارة لعمان - الصورة من موقع وزارة الدفاع البريطانية
وزير الدفاع البريطاني غافين وليامسون في زيارة لعمان - الصورة من موقع وزارة الدفاع البريطانية | Source: Courtesy Image

قالت بريطانيا الاثنين إنها ستفتح قاعدة تدريب عسكري مشتركة في سلطنة عمان في آذار/مارس من العام المقبل مع تطلع المملكة المتحدة لتعزيز علاقاتها مع حلفائها في المنطقة.

وأعلن وزير الدفاع البريطاني غافين وليامسون عن افتتاح قاعدة التدريب البريطانية العمانية أثناء زيارة إلى السلطنة لمتابعة ختام تدريبات عسكرية مشتركة واسعة النطاق شارك فيها آلاف الأفراد الذين تدربوا على القتال في الصحراء.

وأوضح وليامسون في بيان أصدرته وزارته: "علاقاتنا مع عمان مبنية على قرون من التعاون ونحن نعمل على تعزيزها لتستمر في المستقبل بافتتاح قاعدتنا المشتركة الجديدة".

وأضاف أن "هذا أكثر أهمية الآن منه في أي وقت مضى، حيث تسعى الأنشطة الخبيثة لدول معادية ومنظمات متطرفة عنيفة لتقويض الاستقرار وتخريب النظام القائم على المبادئ الذي نعتمد عليه جميعا".

وافتتحت بريطانيا في وقت سابق هذا العام قاعدة عسكرية دائمة في البحرين.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية إن وليامسون أشار في اجتماعاته مع القادة العمانيين إلى نيته توقيع اتفاق ثنائي جديد في مطلع العام القادم يشمل تعزيز العلاقات الدفاعية والتعاون الأوسع نطاقا.

صورة نشرتها وكالة فرانس برس لأشخاص يفرون من المسجد بعد الهجوم
صورة ملتقطة من فيديو نشرتها وكالة فرانس برس لأشخاص يفرون من المسجد بعد الهجوم

قدمت واشنطن تعازيها، الخميس، لسلطنة عُمان في واقعة استهداف مسجد في العاصمة مسقط. 

وتحدث وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، مع وزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي لتقديم التعازي في حادث إطلاق النار المروع الذي استهدف المصلين في مسجد في مسقط.

وأعرب بلينكن عن تضامن الولايات المتحدة مع شعب عُمان وتقديرها لجهود شرطة عمان السلطانية طوال الهجوم.

وناقش الوزيران الجهود الدبلوماسية الجارية للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة ينص على إطلاق سراح الرهائن وزيادة كبيرة ومستدامة في المساعدات الإنسانية في جميع أنحاء القطاع.

كما أكدا على قوة العلاقة الثنائية بين الولايات المتحدة وسلطنة عُمان. 

وتسبب هجوم وقع ليل الإثنين الثلاثاء على مسجد للطائفة الشيعية بمنطقة "الوادي الكبير"، في مقتل 6 أشخاص من بينهم شرطي، وإصابة ما يزيد على 28 آخرين، وهو الهجوم الذي تبناه تنظيم "داعش".

وفي وقت سابق الخميس، أكدت شرطة سلطنة عمان، في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية، الخميس، أن الجناة الثلاثة المتورّطين في واقعة إطلاق النار على مسجد قرب العاصمة مسقط، عُمانيون.

وجاء في بيان الشرطة الذي نشرته وكالة الأنباء عبر منصة "إكس" أن "الجناة الثلاثة المتورطين في الحادث عُمانيون وهم إخوة، وقد لقوا حتفهم نتيجة إصرارهم على مقاومة رجال الأمن".

وأضاف البيان: "لقد دلّت إجراءات التحريات والتحقيقات، بأنهم من المتأثرين بأفكار ضالة".

ونشر تنظيم "داعش" في وقت متأخر من الثلاثاء، ما قال إنه تسجيل مصور للهجوم على تطبيق تلغرام، قائلا إن "الهجوم أسفر عن مقتل وإصابة أكثر من 30 شيعيا و5 من القوات العُمانية، بينهم ضابط في الشرطة".

وأفاد مسؤولون من باكستان والهند وعُمان، بأن من بين قتلى الهجوم 4 باكستانيين ومواطنا هنديا وشرطيا عمانيا. وقالت الشرطة العمانية إن 28 شخصا من جنسيات مختلفة أصيبوا، بينهم أفراد أمن.

وأظهر مقطع مصور انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي وتحققت منه وكالة رويترز، أشخاصا يفرون من المسجد وأمكن سماع دوي إطلاق أعيرة نارية في المقطع.

وجاء الهجوم عشية إحياء الشيعة يوم عاشوراء، الذي يستذكرون فيه مقتل الإمام الحسين في معركة كربلاء عام 680.