آليات عسكرية إسرائيلية قرب الحدود مع غزة
آليات عسكرية إسرائيلية قرب الحدود مع غزة

قال مسؤول كبير مقرب من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن إسرائيل مستعدة لاجتياح بري لقطاع غزة، لكنها تفضل حلا دبلوماسيا. 
 
ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول الذي لم تكشف عن اسمه، القول إن بلاده "تفضل أن ترى حلا دبلوماسيا يضمن السلام لمواطني إسرائيل في الجنوب. فإذا كان هذا ممكنا فلن تكون هناك حاجة للقيام بعملية برية". لكنه أضاف أنه إذا فشلت الدبلوماسية قد لا يكون أمام إسرائيل خيار سوى الدفع بقوات برية إلى قطاع غزة.
 
في سياق متصل، قال نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي موشي يعلون على حسابه على موقع تويتر "إذا كان هناك هدوء في الجنوب (إسرائيل) ولم تطلق صواريخ على المواطنين الإسرائيليين ولم تدبر هجمات إرهابية من قطاع غزة، فإننا لن نشن هجمات".
 
لكنه عاد ليقول إن لإسرائيل رغبة في إنهاء أنشطة مقاتلي غزة في سيناء المصرية، حسب تعبيره.
 
نتائج الغارات الإسرائيلية
 
هذا، وقال الجيش الإسرائيلي إن معدل الهجمات الصاروخية من قطاع غزة إلى إسرائيل انخفض بنسبة 40 في المئة خلال الأيام الماضية، وذلك مع تواصل الغارات التي يشنها الجيش على أهداف في القطاع لليوم السادس على التوالي.
 
وأضاف متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن الغارات على منصات الصواريخ والبنى التحتية للمنظمات الفلسطينية قللت من عدد الهجمات القادمة من قطاع غزة.
 
وأشار إلى أن "سلاح الجو أغار على 80 هدفا  للتنظيمات الإرهابية خلال الليل، من بينها مواقع تحت الأرض تستخدم لإطلاق الصواريخ، ومعسكرات تدريب ومستودعات أسلحة وأنفاق".
 
ومن جهة ثانية، قالت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا السمري "إن أكثر من 20 صاروخا أطلق من قطاع غزة نحو مدينة اشكلون (عسقلان) اعترضت منظومة الدرع الصاروخية معظمها. فيما تسبب سقوط صاروخ بأضرار مادية".
 
وتشن إسرائيل منذ الأربعاء غارات جوية على قطاع غزة قصفت خلالها منشآت ومقار لحكومة حماس، تقول إنها تأتي ردا على صواريخ تطلق من قطاع عزة تستهدف المدنيين في إسرائيل.
 
وأفادت وزارة الصحة التابعة لحكومة حماس في غزة "أن عدد الشهداء ارتفع إلى 90 شهيدا منذ الأربعاء و740 جريحا" في الغارات الإسرائيلية على القطاع". فيما قتل ثلاثة إسرائيليين في انفجار صاروخ أطلق من قطاع غزة الخميس.
 
وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية على حسابها على تويتر الاثنين إن 848 صاروخا أطلقت من غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية منذ الأربعاء الماضي، اعترضت منظومة الدرع الصاروخية 302 منها.
 
 
 

الاتحاد الأوروبي قال إن انتهاكات مسلحين من حماس شملت اغتصاب قاصرات ومن ثم قتلهن وتشويه الجثث والأعضاء التناسلية
الاتحاد الأوروبي قال إن انتهاكات مسلحين من حماس شملت اغتصاب قاصرات ومن ثم قتلهن وتشويه الجثث والأعضاء التناسلية

فرض الاتحاد الأوروبي، الجمعة، عقوبات على الجناحين العسكريين لحركتي حماس والجهاد الإسلامي على خلفية أعمال عنف جنسي "واسعة النطاق" ارتٌكتب خلال هجوم السابع من أكتوبر على إسرائيل.

وقال التكتل إن مسلحين من الفصيلين الفلسطينيين المدرجين بالفعل في قائمة المنظمات التي يصنفها الاتحاد الأوروبي "إرهابية"، قد "ارتكبوا أعمال عنف واسعة النطاق وعنف قائم على النوع الاجتماعي على نحو ممنهج، مستخدمين ذلك سلاح حرب".

وقرار فرض العقوبات يندرج في إطار اتفاق بين دول الاتحاد الأوروبي سيدرَج أيضا بموجبه في القائمة السوداء مستوطنون إسرائيليون ارتكبوا أعمال عنف في الضفة الغربية.

واندلعت الحرب في 7 أكتوبر عندما شنت حركة حماس هجوما غير مسبوق من قطاع غزة على جنوب إسرائيل، مما أدى إلى مقتل 1170 شخصا معظمهم من المدنيين، بحسب حصيلة لوكالة فرانس برس استنادا إلى بيانات إسرائيلية رسمية.

وقال الاتحاد الأوروبي إن انتهاكات مسلحين من حماس شملت "اغتصاب قاصرات ومن ثم قتلهن وتشويه الجثث والأعضاء التناسلية".

واتهم التكتل المهاجمين"باستهداف نساء وفتيات بعمليات خطف".وخطف أكثر من 250 شخصا وما زال 129 رهائن في غزة بينهم 34 قتلوا وفقا لمسؤولين إسرائيليين.

وردا على الهجوم تعهدت إسرائيل "القضاء" على حماس التي تعتبرها منظمة "إرهابية" كما الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

ويشن الجيش الاسرائيلي حملة عسكرية عنيفة ردا على هذا الهجوم، أسفرت حتى الآن عن مقتل 33634 شخصا في غزة معظمهم من المدنيين، وفقا لوزارة الصحة التابعة لحماس.