حافلة الركاب الإسرائيلية وقد أحاط بها رجال الأمن
حافلة الركاب الإسرائيلية وقد أحاط بها رجال الأمن

قال متحدث باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو إن الانفجار في حافلة في تل ابيب الذي أوقع عشرة جرحى على الأقل "اعتداء ارهابي".
 

وكتب اوفير جندلمان على حسابه على موقع تويتر باللغة العربية "قبل قليل حدث اعتداء ارهابي عبارة عن تفجير حافلة ركاب في وسط تل ابيب وأصيب عشرة ركاب بجروح حالة ثلاثة منهم خطيرة".


ولم يقدم المتحدث تفاصيل إضافية غير أن صحيفة هآرتس قالت إن الانفجار أدى إلى إصابة 21 شخصا على الأقل بجروح.

وأضافت الصحيفة أن الشرطة تتعقب شخصين من المشتبه بهم، مشيرة إلى أن شهود العيان تحدثوا عن رؤية شخص يقوم بزراعة عبوة متفجرة والركض بعيدا.

وأشارت إلى أن أجهزة الأمن رفعت مستوى التأهب في المنطقة المحيطة بمجمع الدفاع الوطني كما أمرت البلدية المدارس بإبقاء التلاميذ في داخل الفصول حتى إشعار آخر.

وقالت الصحيفة إن أجهزة الأمن أغلقت منطقة قريبة من مكان الانفجار لكنها نفت في الوقت ذاته وجود "مخطط إرهابي آخر" في المنطقة.

ويأتي الانفجار فيما تنفذ إسرائيل غارات جوية على قطاع غزة أوقعت حتى الآن نحو 140 قتيلا فلسطينيا بينما تقوم الفصائل الفلسطينية بإطلاق صواريخ من القطاع أسفرت عن مقتل خمسة إسرائيليين بينهم عسكري واحد.

إشادة من حماس

وقد أعلن تلفزيون الأقصى التابع لحماس يوم الاربعاء أن الحركة "تبارك العملية الاستشهادية في تل ابيب، وتؤكد أنها رد طبيعي على مجزرة عائلة الدلو التي قتل كل افرادها في غارة اسرائيلية على القطاع".

من جهتها قالت حركة الجهاد الإسلامي انها "تبارك العملية وتعتبرها انتصارا لضحايا غزة وترى فيها انها ايضا انجازا اضافيا للمقاومة بعد نجاحها في قصف تل ابيب".

وشهدت غزة احتفالات في المساجد وتكبير بعد انفجار تل ابيب، تخللها إطلاق نار في الهواء ابتهاجا بالانفجار.

 ميناء أسدود يقع على مسافة نحو 30 كيلومترا إلى الشمال من القطاع
ميناء أسدود يقع على مسافة نحو 30 كيلومترا إلى الشمال من القطاع

قال الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، إن شاحنات محملة بمساعدات غذائية دخلت قطاع غزة من ميناء أسدود للمرة الأولى منذ أن وافقت الحكومة على فتح الميناء أمام الشحنات.

وأضاف الجيش في بيان، نقلته رويترز: "دخلت ثماني شاحنات محملة بالطحين تابعة لبرنامج الأغذية العالمي إلى قطاع غزة من ميناء أسدود اليوم".

وقال إن الشاحنات خضعت لفحوص أمنية في الميناء، ثم سمح لها بالدخول إلى غزة عبر معبر كرم أبو سالم الذي تسيطر عليه إسرائيل.

وكانت إسرائيل تعهدت مطلع أبريل السماح بإيصال المساعدات عبر هذا الميناء الواقع على مسافة نحو 30 كيلومترا إلى الشمال من القطاع.

وحذرت وكالات الإغاثة والأمم المتحدة من أن قطاع غزة على شفا المجاعة مع استمرار الحرب التي تشنها إسرائيل بهدف القضاء على حركة حماس.