العاهل الأردني الملك عبد الله
العاهل الأردني الملك عبد الله

أعلن مستشار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أن العاهل الأردني سيزور الأراضي الفلسطينية يوم الخميس في "أول زيارة رسمية لمسؤول كبير إلى دولة فلسطين" بعد الحصول على اعتراف الأمم المتحدة بها كدولة بصفة مراقب.

وقال نمر حماد إن "الزيارة تأتي للتأكيد على الجهود والمساندة الأردنية للشعب الفلسطيني وقيادته"، مثمنا "الدور الكبير الذي لعبه جلالة الملك الذي كان أول من استقبل الرئيس عباس كرئيس دولة بعد أن عاد الرئيس من نيويورك".

وأضاف أن الزيارة "تحمل رسائل إلى إسرائيل وأصحاب المشروع البديل وتؤكد أنه رغم العلاقة القائمة بين الشعبين الأردني والفلسطيني، يبقى الأردن للأردنيين وفلسطين للفلسطينيين".

وقد قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة الموافقة على منح فلسطين صفة "دولة مراقب غير عضو"  بعد أن صوتت 138 دولة لصالح القرار مقابل اعتراض تسع دولة وامتناع 41 دولة عن التصويت.

ورحبت الحكومة الأردنية بالقرار، معتبرة ذلك "انجازا استراتيجيا هاما في مسار الصراع العربي الإسرائيلي".

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام وزير الثقافة سميح المعايطة إن "القرار الأممي تأكيد واضح على أن حل الدولتين هو الأساس لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والمدخل لتحقيق السلام الشامل في الشرق الأوسط".

بنيامين نتانياهو يترأس جلسة للحكومة الإسرائيلية هدد فيها بالتصعيد في غزة
نتانياهو يترأس اجتماعا للحكومة الإسرائيلية

جمدت الحكومة الإسرائيلية يوم الأحد تحويل عائدات الرسوم الضريبية التي تقوم الدولة العبرية بجمعها لصالح السلطة الفلسطينية، وذلك في قرار يستهدف معاقبة السلطة بعد حصول فلسطين على وضع دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة.

وقال وزير المالية يوفال شتينيتس في بداية انعقاد الجلسة الاسبوعية للحكومة إنه سيتم تجميد 460 مليون شيكل (نحو 92 مليون يورو) كان يفترض تحويلها خلال الشهر الحالي إلى السلطة الفلسطينية.

وأضاف أن هذه العوائد سيتم استخدامها لسداد الديون المستحقة على السلطة الفلسطينية لصالح شركة الكهرباء.

وندد بالجهود الفلسطينية لخلق دولة من دون تلبية المخاوف الأمنية ونزع سلاح الفصائل أو الاعتراف بإسرائيل، كما قال.

وأصدرت الحكومة في نهاية اجتماعها الأسبوعي قرارا بالإجماع عبرت فيه عن رفضها قرار الأمم المتحدة بمنح فلسطين صفة دولة مراقب غير عضو.

وشدد البيان على أن "الشعب اليهودي لديه حقوق طبيعية وتاريخية وقانونية في وطنه بعاصمته الأبدية القدس"، كما جاء في البيان الذي أضاف قائلا إن "دولة إسرائيل باعتبارها دولة للشعب اليهودي لديها حقوق ومطالبات في مناطق محل نزاع في أرض إسرائيل".

واعتبرت الحكومة الإسرائيلية أن قرار الأمم المتحدة "لا يغير وضع المناطق المتنازع عليها ولا يسلب إسرائيل والشعب اليهودي الحق في هذه المناطق" مشددة على أن "قرار الأمم المتحدة لن يعتبر أساس للمفاوضات المستقبلية" مع الفلسطينيين.

وكان رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو قد استبق الاجتماع بالتأكيد على أن إسرائيل سوف تزيد وتسرع من النشاط الاستيطاني ردا على ما اعتبره "هجوما ضد الصهيونية"، في إشارة إلى قرار الأمم المتحدة بشأن الدولة الفلسطينية.

وقال نتانياهو إن إسرائيل لن تسمح للضفة الغربية أن تتحول إلى "قاعدة للإرهاب" يتم من خلالها إطلاق الصواريخ على المدن الإسرائيلية.

وأضاف أنه "لن يكون هناك دولة فلسطينية حتى يتم الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية والتوصل إلى قرار ينهي الصراع".

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد وافقت يوم الجمعة على بناء ثلاثة آلاف وحدة استيطانية جديدة في القدس والضفة الغربية، الأمر الذي عرضها لانتقادات شديدة من المجتمع الدولي.