رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال اجتماع الدوحة
رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال اجتماع الدوحة

أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأحد قرارا بالبدء بإصدار جوازات سفر وبطاقات هوية ورخص للمركبات وطوابع بريد تحمل اسم "دولة فلسطين".
 

وأكد بيان رسمي بثته وكالة الأنباء الفلسطينية ( وفا) أن القرار يأتي "تجسيدا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة برفع مكانة فلسطين إلى دولة مراقب في الأمم المتحدة" في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
 

وقالت الوكالة إن هذا القرار، "يهدف إلى تكريس الدولة على الأرض وبناء مؤسساتها، وتعزيز ولايتها على شعب فلسطين، وسيادتها على أرضها، وخطوة نوعية جديدة على طريق الاستقلال الوطني الناجز لدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف".
 

وتستخدم السلطة الفلسطينية على كافة وثائقها الرسمية، حتى صدور هذا القرار، اسم السلطة الفلسطينية الذي نص عليه اتفاق اوسلو، الذي وقعته منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل في عام 1993.
 

ويطلب القرار الصادر عن عباس من مجلس الوزراء أن يعد خلال فترة أقصاها شهرين، "تعديلات على القوانين والنظم النافذة وإعداد نماذج مقترحة، لكل من جواز السفر، وبطاقة الهوية، والرقم الوطني، ومستندات تسجيل السكان والأحوال الشخصية، ورخص المركبات والقيادة وطوابع الإيرادات بأنواعها لدولة فلسطين".
 

ونص القرار على أن "يتم إعداد نظام خاص بالرقم الوطني لكل فلسطيني حيثما تواجد وذلك بهدف استخدامه في التعريف بجنسيته ولتضمينه في وثائق التعريف الرسمية ولأغراض الإحصاء الوطني".
 

An Israeli military vehicle drives through water during a military operation in the nearby Nur Shams refugee camp, near the…
ينفذ الجيش الإسرائيلي مدهمة لمخيم نورشمس منذ الخميس

قالت وزارة الصحة الفلسطينية، السبت، إن القوات الإسرائيلية قتلت 13 فلسطينيا منذ بداية المداهمة في مدينة طولكرم ومخيم نور شمس للاجئين في الضفة الغربية، الخميس، وفق رويترز.

وواصل الجيش الإسرائيلي عملياته لليوم الثالث على التوالي، السبت، في مخيم نور شمس بالقرب من طولكرم بشمال الضفة الغربية المحتلة، حيث قال إنه قتل عشرة فلسطينيين واعتقل ثمانية آخرين.

وذكر مراسلون لوكالة فرانس برس في الموقع أنهم سمعوا دوي انفجارات وإطلاق نار، صباح السبت، وشاهدوا قصف ثلاثة منازل على الأقل وطائرات مسيرة تحلق فوق المخيم.

وفي لقطات لتلفزيون فرانس برس، تظهر آليات عسكرية وجنود يتجولون في أزقة المخيم الذي يعيش فيه  نحو سبعة آلاف شخص.

وقال الجيش في بيان، إن "القوات الأمنية تمكنت من القضاء على 10 إرهابيين خلال الاشتباكات"، بعد حوالى 48 ساعة على بدء التوغل الذي جرح خلاله ثمانية جنود وضابط من قوات حرس الحدود.

ويؤكد الجيش الإسرائيلي أن عمليات التوغل هذه تستهدف مجموعات فلسطينية مسلحة، لكن غالبا ما يسقط فيها مدنيون أيضا.

وأفاد مراسل لتلفزيون فرانس برس أن آليات عسكرية كانت تغادر نور شمس بعد ظهر السبت. وعلى الأثر، سارع مسعفون لمساعدة فلسطيني تم تقييده وألقي على أحد الأرصفة.

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة التابعة للسلطة الفلسطينية "سقوط عدد من القتلى والجرحى داخل المخيم"، موضحة أن "الجيش يمنع الطواقم الطبية من مساعدة الجرحى". 

وقال مراسل تلفزيون فرانس برس إن هناك قتلى "جثثهم على الأرض" في الشوارع.

وذكرت وزارة الصحة أن أحد 11 شخصا جرحوا. وأوضحت في بيان أن أحدهم مسعف أصيب برصاصة.

توغل "غير مسبوق"

ذكر سكان اتصلت بهم فرانس برس أن الكهرباء قُطعت وبدأ الطعام ينفد، ولا يستطيع أحد الدخول أو الخروج من المخيم. 

وأضافوا أن المياه "تصل مع صرف صحي بسبب ضرب الخطوط"، مشيرين إلى "نقص لحليب الأطفال والخبز".

وقال رئيس هيئة مقاومة الاستعمار والجدار، مؤيد شعبان، لفرانس برس، إن "حصار مخيم نور شمس مستمر منذ أكثر من 42 ساعة".

وأضاف أن "هذا التوغل غير مسبوق (...) وهناك قناصة على الأسطح وقوات خاصة منتشرة" في المخيم. 

وأعلن التجار الإضراب السبت في طولكرم، احتجاجا على هذه المداهمة، حسب المصدر نفسه.

ويأتي اقتحام نور شمس في سياق تصاعد العنف في الضفة الغربية المحتلة منذ بدء الحرب في قطاع غزة إثر هجوم حماس في إسرائيل في السابع من أكتوبر.

ومنذ بداية الحرب بين إسرائيل وحماس، قتل 480 فلسطينيا على الأقل على يد القوات الإسرائيلية أو المستوطنين في الضفة الغربية.

وبعد ظهر السبت، قُتل سائق سيارة إسعاف تابعة للهلال الأحمر الفلسطيني خلال مواجهات بين مستوطنين وسكان قرية الساوية الواقعة شمال رام الله، وفق ما أفاد الهلال الأحمر ووزارة الصحة الفلسطينية.

وأفاد شاهد فرانس برس أن مستوطنين هاجموا بعد الظهر منازل في القرية برشق الحجارة وإطلاق الرصاص الحي. وأصيب شابان فلسطينيان خلال مواجهات معهم. ولدى وصول سيارة الإسعاف، أصيب السائق في حضور جنود اسرائيليين.

ومنذ السابع من أكتوبر، قتل تسعة إسرائيليين، من بينهم خمسة من أفراد قوات الأمن، وفقا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوشا).