رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو
بنيامين نتانياهو

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو رفضه نشر قوة للحلف الأطلسي في أراضي الدولة الفلسطينية المقبلة، الأمر الذي كان قد عرضه الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة عن نتانياهو قوله إن "إسرائيل لن تساوم على أمنها"، في إشارة إلى احتمال نشر قوة للأطلسي في أراضي الدولة الفلسطينية.

وأضاف أمام مسؤولي أبرز المنظمات اليهودية الأميركية المجتمعين في القدس أنه في حال التوصل إلى اتفاق سلام من دون ضمان أمن إسرائيل "فإن الاتفاق سينهار وكذلك السلطة الفلسطينية".

وكان الرئيس الفلسطيني قد أعلن في بداية الشهر في مقابلة مع صحيفة "نيويورك تايمز" استعداده لنشر قوة للأطلسي في أراضي الدولة الفلسطينية المقبلة.

وقال عباس إن قوة للحلف الأطلسي يمكن أن تنتشر "لوقت طويل وفي أي مكان تريد، ليس فقط على الحدود الشرقية بل أيضا على الحدود الغربية مع اسرائيل".

ويطالب نتانياهو بأن تنشر إسرائيل لوقت غير محدد قوات في غور الأردن على الحدود مع الضفة الغربية التي ستشكل القسم الأكبر من الدولة الفلسطينية، رافضا نشر قوة دولية.

ودعا نتانياهو من جانب آخر إلى "مقاطعة جميع من يدعون إلى مقاطعة إسرائيل، لأنه نوع جديد من معاداة السامية"، وفق ما نقلت عنه إذاعة الجيش الإسرائيلي.

وتعرض وزير الخارجية الأميركي جون كيري أخيرا لحملة انتقادات شنها وزراء إسرائيليون آخذين عليه اللجوء إلى التهديد بمقاطعة دولية لإسرائيل لانتزاع تنازلات منها في المفاوضات مع الفلسطينيين.

المصدر: وكالات

عباس وكيري
عباس وكيري

أكد مسؤول فلسطيني كبير الإثنين أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيلتقي وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأربعاء في باريس لبحث مفاوضات السلام مع اسرائيل.

وقال المسؤول لوكالة الصحافة الفرنسية إن الرئيس الفلسطيني سيتوجه غدا الثلاثاء إلى باريس، وأوضح أن الاجتماع "جاء بناء على طلب كيري".

وكان الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز قد رحب الاثنين بتصريحات محمود عباس حول قضية اللاجئين الفلسطينيين، مؤكدا أنها تظهر "جدية" الرئيس الفلسطيني في الوصول إلى السلام
ونقل مكتب بيريز قوله في مستهل اجتماعه مع نظيره البيروفي أولانتا هومالا "كنت سعيدا لسماعه" في إشارة إلى تصريحات أدلى بها عباس الأحد خلال لقاء مع 250 طالبا إسرائيليا في مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله.

وقال عباس إن الفلسطينيين لا يسعون "لاغراق اسرائيل" باللاجئين الفلسطينيينوشدد الرئيس الفلسطيني أيضا على أنه لا يريد تقسيم القدس" لجعل الجزء الشرقي عاصمة للدولة الفلسطينية المستقبلية.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية