لقاء ما بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزير الخارجية الأميركي جون كيري-أرشيف
عباس في لقاء سابق مع كيري

التقي وزير الخارجية الأميركي جون كيري الخميس في لندن الوزيرة الإسرائيلية المكلفة ملف المفاوضات مع الفلسطينيين تسيبي ليفني، وذلك غداة مباحثات أجراها مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.
 
ويأتي اللقاءان اللذان وصفا بأنهما "غير رسميين" بعد تعليق محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية نهاية نيسان/أبريل والتي جرت برعاية كيري.
 
وقلل مسؤولون أميركيون من أهمية هذه اللقاءات وفرص حدوث اختراق دبلوماسي في عملية السلام المتوقفة.
 
وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية إن "كيري قال بوضوح إنه ومع أن الباب مفتوح أمام السلام إلا أنه يعود إلى الطرفين أن يقررا إذا كانا يريدان اتخاذ الإجراءات الضرورية لاستئناف المفاوضات".
 
تهديد بوقف التنسيق الأمني
 
وأعلن الناطق باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية عدنان الضميري الخميس أن القيادة الفلسطينية تدرس بجدية وقف التنسيق الأمني مع الجانب الإسرائيلي، عقب مقتل فلسطينيين اثنين برصاص الجيش الإسرائيلي.
 
وقال اللواء عدنان الضميري" إن القيادة الفلسطينية لا تستطيع الوقوف مكتوفة الأيدي أمام الانتهاكات الإسرائيلية والتي كان اخرها قتل شابين اليوم في رام الله".
 
وأضاف "تصعيد جرائم القتل هذه مع سبق الاصرار، حيث أكد الاطباء اليوم أن مقتل الشابين كان نتيجة إصابة بالرصاص الحي القاتل".

آخر تحديث (09:05 ت غ )

أجرى وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأربعاء في لندن  محادثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس هي الأولى منذ تعثر مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين في نهاية نيسان/أبريل الماضي.

ووصف مسؤولون أميركيون محادثات كيي مع عباس بأنها "غير رسمية" بهدف خفض مستوى التوقعات المتعلقة بتحقيق تقدم في الجهود الدبلوماسية التي يبذلها كيري للتوصل إلى اتفاق إسرائيلي فلسطيني.

وكان مسؤول في الخارجية الأميركية صرح قبل مغادرة كيري لواشنطن أن "النافذة تبقى مفتوحة لعملية السلام ووزير الخارجية لا يزال يعتقد ذلك"، وتدارك "لكن الهدف من هذا اللقاء يتناول في شكل أكبر العلاقات مع الفلسطينيين".

وفي 29 نيسان/أبريل انتهت مهلة التفاوض بين إسرائيل والفلسطينيين من دون أي نتيجة، وذلك رغم جهود حثيثة بذلها وزير الخارجية كيري لحل النزاع.


المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

عباس وكيري في لقاء سابق، أرشيف
عباس وكيري في لقاء سابق، أرشيف

أعلن مسؤول فلسطيني الاثنين أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيلتقي وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأربعاء في لندن.

وقال المسؤول الفلسطيني الذي فضل عدم ذكر اسمه إن اللقاء سيبحث إمكانية استئناف المفاوضات مع إسرائيل.

ووصف هذا المسؤول اللقاء بأنه "قد يكون محاولة اللحظة الأخيرة من كيري لاستئناف المفاوضات".

وأوضح أن القيادة الفلسطينية أبلغت الإدارة الأميركية والجانب الإسرائيلي بشروطها لاستكمال المفاوضات، وقال إن اسرائيل لم ترد حتى الآن، كما "أن الإدارة الأميركية أيضا لم تبلغنا موقفها من هذه الأسس حتى الآن".

وتوقع المسؤول الفلسطيني أن يتطرق عباس مع كيري إلى موضوع تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة برئاسة الرئيس الفلسطيني.

وقال في هذا الإطار "نتوقع أن تدرك الإدارة الأميركية أن هذه الحكومة ملتزمة بسياسة الرئيس عباس بما يتعلق بالاعتراف بإسرائيل، ونبذ العنف والالتزام بالاتفاقيات الدولية، والمواثيق والأعراف الدولية وأن هذا قرار وطني فلسطيني يعبر عن مصلحة عليا بالنسبة للشعب الفلسطيني وهو توحيد الشعب الفلسطيني".

ومن المقرر أن يلتقي عباس أيضا في لندن عددا من المسؤولين البريطانيين، ثم يتوجه إلى فنزويلا في زيارة رسمية تستمر يومين.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أعلن أواخر الشهر الماضي بعد الإعلان عن تشكيل حكومة تضم ممثلين عن السلطة، وحركة حماس أن إسرائيل لن تتفاوض مع حكومة التوافق الوطني الفلسطينية إلا إذا اعترفت حماس بإسرائيل وتخلت عن العنف.

وتوقفت محادثات السلام في نهاية آذار/مارس عندما لم تف إسرائيل بوعدها بإطلاق أكثر من 20 معتقلا فلسطينيا، فرد الفلسطينيون على ذلك بالتقدم بطلبات انضمام إلى 15 اتفاقية ومعاهدة دولية.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية