وزير الخارجية الأميريكي جون كيري في مؤتمر صحافي له في إندونيسيا
وزير الخارجية الأميركي جون كيري- أرشيف

أعرب وزير الخارجية الأميركي جون كيري في اتصال هاتفي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن قلقه من مشاركة حماس في حكومة التوافق الوطني الفلسطينية المقبلة والتي من المقرر ان تؤدي اليمين الاثنين.
 
وأبدى كيري قلقه إزاء "دور حماس في مثل هذه الحكومة، مشددا على أهمية أن ترفض الحكومة الجديدة العنف وأن تعترف بدولة إسرائيل وان تحترم الاتفاقات الموقعة".
وبحسب المتحدثة باسم وزارة الخارجية جنيفر ساكي، فإن عباس أكد لكيري أن الحكومة الجديدة ستلتزم بهذه المبادئ.
 
وكان عباس قد أكد السبت أن الحكومة المقبلة المؤلفة من شخصيات مستقلة ستعلن الاثنين بعد تأخير عدة أيام عن الموعد المحدد، وأنها ستكون حكومة من المستقلين "وليست من فتح أو حماس".
 
وأضاف الرئيس الفلسطيني الذي يتزعم حركة فتح أن الجانب الإسرائيلي أعلن أنه سيقاطع هذه الحكومة فور تشكيلها، بدون إعطاء أي تفاصيل أخرى.
 
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد حض المجتمع الدولي على عدم "التسرع" والاعتراف بحكومة التوافق الوطني الفلسطينية المدعومة من حركة حماس.
 
وأوردت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن المسؤولين الإسرائيليين يريدون إقناع الولايات المتحدة بعدم الاعتراف بالحكومة الفلسطينية المقبلة "وباحترام التعهد الذي قامت به واشنطن بعدم التفاوض مع حكومة تدعمها حماس".
 
يشار إلى أن منظمة التحرير الفلسطينية التي تسيطر عليها حركة فتح، وحماس وقعتا في 23 نيسان/أبريل اتفاقا جديدا لوضع حد للانقسام السياسي بين الضفة الغربية وغزة منذ 2007.
 
ونصت هذه الوثيقة على أن يتم في 28 أيار/مايو على أبعد تقدير، تشكيل حكومة توافق وطني تضم شخصيات مستقلة بدون تفويض سياسي مكلفة تنظيم انتخابات خلال ستة أشهر.
 
وكلف الرئيس الفلسطيني الخميس رسميا بالاتفاق مع حماس رئيس الوزراء رامي الحمد الله رئاسة حكومة التوافق الوطني.
 
المصدر: وكالات‏

تأخير رفع الحجر على مئات الحالات المشكوك في إصابتها
تأخير رفع الحجر على مئات الحالات المشكوك في إصابتها

قال الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، أشرف القدرة إن المختبر المركزي توقف عن إجراء الفحص المخبري لفيروس "كورونا"، جراء نفاذ المواد الطبية المخصصة لذلك. 

وإذ أشار الى ان "عشرات العينات ما تزال دون فحص"، أفاد أيضا ان نفاذ هذه المعدات، يؤثر على إجراءات إنهاء الحجر الصحي لمئات الحالات المشتبه في إصابتها.

وقال: "عدم توفر مواد الفحص المخبري لفيروس كورونا يشكل عائقا أمام وزارة الصحة لمواجهة الوباء ويؤثر على إجراءات إنهاء الحجر الصحي لمئات المحجورين في المراكز الصحية".

وعن الأدوية، كشف المسؤول الحكومي في القطاع، نفاد 44 % من الادوية الأساسية و31% من المعدات الطبية و65% من لوازم المختبرات. 

وطالبت وزارة الصحة في القطاع، المؤسسات الدولية والاغاثية بتوفير الادوية الأساسية الناقصة والمستلزمات الطبية ولوازم المختبرات ومواد فحص فيروس كورونا و 100 جهاز للتنفس الصناعي و140 سرير للعناية المركزة.