جانب من الوفد الفلسطيني في مفاوضات القاهرة
جانب من الوفد الفلسطيني في مفاوضات القاهرة

قال موسى أبو مرزوق القيادي البارز في حركة حماس إن جلسات المفاوضات غير المباشرة بين حركته وإسرائيل ستبدأ في الـ 27 من الشهر الجاري في القاهرة للتفاوض حول تثبيت اتفاق وقف إطلاق النار في غزة.

وأكد أبو مرزوق في مقابلة بثتها وكالة "الراي" التابعة لحكومة حماس السابقة في غزة أن حركته وباقي الفصائل المشاركة تلقت دعوة مصرية لحضور جولات المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل.

وشدد على "تمسك الجانب الفلسطيني بمطالبه الإنسانية العادلة وعلى رأسها قضايا الميناء، وإعادة تشغيل مطار غزة الدولي برفح".

من جانبها رفضت إسرائيل التعليق حول تلقيها دعوة لحضور جولة المفاوضات هذه.

وكان الفلسطينيون والإسرائيليون قد توصلوا في 26 آب/أغسطس إلى اتفاق لوقف إطلاق النار ينهي حربهم الثالثة خلال ستة أعوام في قطاع غزة.

واتفق الطرفان على تأجيل المفاوضات حول المواضيع الأساسية لمدة شهر تطبيقا لمبادرة مصر التي ترعى هذه المفاوضات.

ونظمت جلسة مباحثات قصيرة نهاية شهر أيلول/سبتمبر. واتفق الجانبان حينها على الالتقاء مجددا نهاية تشرين الأول/أكتوبر.

ومن بين القضايا الأساسية المقرر طرحها في هذه المفاوضات إقامة ميناء في غزة وإعادة فتح المطار الذي يطالب به الفلسطينيون وخصوصا حركة حماس التي تسيطر على القطاع.

وأدت الحرب بين إسرائيل من جهة وحركة حماس والفصائل الفلسطينية من جهة ثانية إلى مقتل أكثر من 2100 فلسطيني معظمهم من المدنيين و73 إسرائيليا معظمهم عسكريون.

المصدر: وكالات

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في قطاع غزة
الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في قطاع غزة

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خلال زيارة قصيرة إلى قطاع غزة الثلاثاء إنه يشعر "بحزن شديد" حيال الدمار الذي أصاب القطاع خلال الحرب الأخيرة بين إسرائيل وحركة حماس، والتي استمرت 51 يوما.

وقال بان، في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع زياد أبو عمرو نائب رئيس حكومة التوافق الوطني، بعد لقائه وزراء من الحكومة، إن الدمار الذي شاهده في غزة "يفوق الوصف".

وأضاف "هذا دمار أكثر بكثير مما رأيته عام 2009"، في إشارة إلى عملية "الرصاص المصبوب" عامي 2008-2009.

وتابع "أود أن أغتنم هذه الفرصة لأعرب عن خالص التعازي لمن فقدوا حياتهم وأحبائهم".

وأدت الحرب بين إسرائيل، من جهة، وحركة حماس والفصائل الفلسطينية من جهة ثانية، إلى مقتل أكثر من 2100 فلسطيني و73 إسرائيليا.

ووصف أبو عمرو زيارة بان "بالتاريخية"، موضحا أن "توفير الأمن والاستقرار في فلسطين وباقي دول المنطقة لا يمكن أن يتحقق من دون الإنهاء السريع للاحتلال".

تحديث (12:16 بتوقيت غرينتش)

وصل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، إلى قطاع غزة، الثلاثاء، عبر معبر بيت حانون "إيريز"، للاطلاع على الأوضاع الإنسانية والمساعدة في جهود إعادة الإعمار.

وقالت وزارة الداخلية في غزة، في تصريح صحافي، إن أجهزة الأمن أنهت كافة الاستعدادات والترتيبات اللازمة، لتأمين زيارة المسؤول الدولي.

وكان بان قد وصل إلى رام الله الاثنين، حيث التقى رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، وتوجه بعدها إلى غربي القدس حيث التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وقال رئيس إدخال البضائع إلى قطاع غزة رائد فتوح، إن مواد إعادة الإعمار ستدخل الثلاثاء عبر معبر كرم أبو سالم إلى القطاع.

وأوضح فتوح لـ"راديو سوا" أن عملية إدخال مواد البناء إلى قطاع غزة ستدخل وفق الآلية الدولية لإعادة الإعمار وبالتنسيق مع الأمم المتحدة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" أحمد عودة من غزة:

​​

وتأتي زيارة بان إلى الأراضي الفلسطينية وإسرائيل، بعد أن شارك في أعمال مؤتمر إعادة إعمار غزة الذي عقد الأحد في العاصمة المصرية القاهرة.

وحضر مؤتمر إعادة الإعمار وفود من 50 دولة، بينها 30 وزير خارجية ومؤسسات إقليمية ودولية، وتعهد المانحون خلال المؤتمر بدفع 5.4 مليار دولار نصفها لإعمار غزة، ونصفها الآخر لتلبية احتياجات الفلسطينيين.

 

المصدر: راديو سوا