إسرائيل تسمح للمصلين من جميع الأعمار من دخول المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة
إسرائيل تسمح للمصلين من جميع الأعمار من دخول المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة

أشادت الولايات المتحدة بسماح السلطات الإسرائيلية للمصلين الفلسطينيين رجالا ونساء من جميع الأعمار بدخول المسجد الأقصى في القدس الشرقية لأداء صلاة الجمعة، وأشارت إلى أن هذه الخطوة ستسهم في تخفيف حدة التوتر بين الجانبين.

ويبدو أن السماح بدخول المصلين من كل الأعمار هو المبادرة الأولى ضمن إجراءات ملموسة حصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري على ضمانات بشأنها خلال لقاء الخميس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس والعاهل الأردني عبد الله الثاني.

المزيد في تقرير سمير نادر، مراسل "راديو سوا" في واشنطن:

​​

مواجهات متفرقة في الضفة الغربية

ورغم الهدوء النسبي الذي ساد القدس الجمعة، دارت مواجهات متفرقة بين شبان فلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية بعد الظهر عند حاجز قلنديا على الطريق بين القدس ورام الله. وفي الخليل، خرج متظاهرون مؤيدون لحركة حماس في مسيرة  رشقوا خلالها جنودا إسرائيليين بالحجارة. 

وانتشرت قوة كبيرة للشرطة الإسرائيلية مساء الجمعة في حي سلوان، إحدى النقاط الساخنة في القدس الشرقية، وفق جمعية محلية. وقالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا سمري إن شرطية أصيبت بجروح بسبب إطلاق مفرقعات في اتجاهها في الحي.

وقال مدير أوقاف القدس عزام الخطيب إن نحو 40 ألف مصل كانوا مسرورين لأن الدخول إلى المسجد تم دون عوائق ودون تحديد الأعمار. 

تباين ردود الفعل

وفيما بدا السماح للمصلين بدخول المسجد كبادرة تهدئة من قبل إسرائيل بعد المفاوضات الثلاثية التي أجراها وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع كل من العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، في عمان الخميس، اتهمت حركة حماس الولايات المتحدة بالمناورة وإفساح المجال لإسرائيل لكسب الوقت. 

أما الكاتب السياسي في القدس نظير مجّلي فيرى أن من الضروري أن يعقب مباحثات عمان تحرك أميركي سريع لحل القضية برمتها قبل فوات الأوان، ويضيف لـ"راديو سوا":

​​

المصدر: راديو سوا

جنود إسرائيليون يضربون طوقا أمنيا على المسجد الأقصى
جنود إسرائيليون يضربون طوقا أمنيا على المسجد الأقصى

قررت إسرائيل الجمعة فتح المسجد الأقصى لجميع المسلمين ومن جميع الأعمار لأداء صلاة الجمعة لأول مرة منذ أشهر طويلة، وفق ما أعلنت الشرطة الإسرائيلية. 

وجاء ذلك غداة لقاء في الأردن جمع وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي قطع خلاله "التزامات مؤكدة" لتخفيف التوتر بين الفلسطينيين وإسرائيل والحفاظ على الوضع الراهن في الحرم القدسي بالقدس الشرقية، على ما أعلن كيري.

المزيد في تقرير خليل العسلي، مراسل "راديو سوا" في القدس:

​​

تفاقم التوتر في الضفة والقدس

وتفاقم التوتر في الضفة الغربية والقدس الشرقية بسبب تكثيف الأنشطة الاستيطانية في القدس الشرقية وتضييق إسرائيل على المصلين في المسجد الأقصى. وما زاد من تأزم الوضع إطلاق حملة من قبل يهود متشددين من أجل الصلاة في باحة الأقصى والإجهار بأنهم ينوون بناء الهيكل مكانه.

ويعتبر اليهود الحائط الغربي الذي يقع أسفل باحة الأقصى، آخر بقايا المعبد اليهودي (الهيكل) الذي دمره الرومان في عام 70 وهو أكثر الأماكن قدسية لديهم.

المصدر: راديو سوا