متظاهر فلسطيني يرتدي زي سانتا كلوز يرمي قنبلة غاز على جنود إسرائيليين أطلقوها على متظاهرين فلسطينيين في قرية بلعين
متظاهر فلسطيني يرتدي زي سانتا كلوز يرمي قنبلة غاز على جنود إسرائيليين أطلقوها على متظاهرين فلسطينيين في قرية بلعين

أفادت الشرطة الإسرائيلية بأن رجلا أقدم على طعن اثنين من أفراد حرس الحدود بعد صلاة الفجر في البلدة القديمة في القدس الشرقية قبل أن يفرّ من المكان.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا السِمري إن رجلي الأمن أصيبا إصابات طفيفة، وإن قوات كبيرة من الشرطة باشرت جهود البحث عن الشخص المتورط في الهجوم.

وكان إسرائيلي وابنته قد أصيبا بجروح الخميس عندما ألقى مهاجمون قنبلة حارقة على سيارتهم قرب قلقيلية شمال الضفة الغربية.

واقتحمت قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي بلدة عزون، حيث جرى الهجوم، واعتقلت 13 فلسطينيا الجمعة.

وكان الجيش الإسرائيلي اعتقل سبعة فلسطينيين من منطقة نابلس، وتخلل العملية العسكرية الإسرائيلية اشتباكات مع شبان فلسطينيين، وذلك بعد إصابة فلسطينيين بالرصاص شرق المدينة.

تفاصيل أوفي في تقرير مراسلة "راديو سوا" نجود القاسم من رام الله.

​​وفي سياق متصل، عززت إسرائيل من وجودها الأمني في محيط المدن الفلسطينية. ودعا مجلس المستوطنات الحكومة إلى وقف الهجمات بإعطاء الجيش صلاحيات مطلقة.

تفاصيل أوفى عن التعزيزات الإسرائيلية في تقرير مراسل "راديو سوا" خليل العسلي من القدس.

​​

المصدر: راديو سوا

قوات إسرائيلية في منطقة حلحول قرب الضفة الغربية الاثنين
قوات إسرائيلية في منطقة حلحول قرب الضفة الغربية

أعلن الجيش الإسرائيلي الخميس إصابة إسرائيلي وابنته بجروح بعد أن ألقى مهاجمون قنبلة حارقة على سيارتهما شمال الضفة الغربية.

وقالت متحدثة باسم الجيش إن الحادث وقع بالقرب من مستوطنة معالي شمرون، واندلعت النار في السيارة وأصيبت الفتاة بجروح خطرة فيما أصيب والدها بجروح طفيفة.

وعقب الحادث، دعا وزير الإسكان يوري أرييل من حزب البيت اليهودي اليميني المتطرف الجيش الإسرائيلي إلى الرد على الهجمات بقنابل حارقة كما يرد على الهجمات من قطاع غزة، على حد تعبيره.

توتر في الضفة الغربية

جاء الهجوم في ظل أجواء من التوتر سادت الضفة الغربية، خاصة بعد أن شنّت القوات الإسرائيلية حملة اعتقالات واسعة تزامنت مع هدم عدد من المباني وإصابة شبّان فلسطينيين خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية أمرت الخميس بهدم مستوطنة أمونا العشوائية في الضفة الغربية قبل نهاية 2016، في قرار هو الأخير ضمن سلسلة قرارات، علما بأن قرار الهدم الأول يعود إلى عشرة أعوام.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" نجود القاسم من رام الله.

​​المصدر: راديو سوا ووكالات