رئيس حكومة التوافق الفلسطينية خلال زيارته لقطاع غزة - أرشيف
رئيس حكومة التوافق الفلسطينية خلال زيارته لقطاع غزة - أرشيف

وصل الأحد وفد من وزراء ومسؤولين في حكومة التوافق الفلسطينية إلى غزة لمتابعة عمل الحكومة في القطاع وحل قضايا عالقة.

ومن المقرر أن يمكث الوفد الحكومي المكون من نحو 40 مسؤولا ضمنهم 10 وزراء في غزة حتى نهاية الأسبوع الحالي لبحث كافة القضايا العالقة.

ودعا رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله خلال اجتماعه بوزراء حكومة التوافق الوطني بمكتبه في رام الله، قبيل توجههم إلى قطاع غزة، إلى العمل على إنجاز الملفات العالقة وحلها، لاسيما مسألة أجور الموظفين.

وتطالب حماس حكومة التوافق بدفع رواتب موظفيها الذين يصل عددهم إلى نحو 40 ألفا بين مدني وامني.

ورغم أن قرابة 24 ألف موظف مدني في حكومة حماس السابقة تلقوا نهاية العام الماضي دفعات نقدية من رواتبهم من السلطة الفلسطينية، إلا أن الموظفين العسكريين لم يتلقوا اي دفعات مماثلة، في حين تصر حماس على أن يتم دمجهم أيضا.

ودعت حماس حكومة الوفاق للالتزام بالتفاهمات الخاصة بملف الموظفين والمعابر والتوقف عن سياسة الانتقائية في تطبيق الاتفاقات بحسب تعبيرها.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في غزة أحمد عودة:

​​

المصدر: راديو سوا/ وكالات

رامي الحمد الله
رامي الحمد الله

أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله التوصل إلى اتفاق مع إسرائيل تفرج بموجبه الأخيرة عن أموال الضرائب العائدة إلى الفلسطينيين والتي تجمعها اسرائيل وكانت أوقفت دفعها في رد على انضمام فلسطين للمحكمة الجنائية الدولية.

وقال الحمد الله في بيان لمكتبه مساء الجمعة إن إسرائيل تعهدت بدفع أموال الضرائب عن أربعة اشهر (من كانون الأول/ديسمبر إلى آذار/مارس)، أي نحو نصف مليار دولار. وجاء الإعلان إثر اجتماع مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين.

وأكد مسؤولون إسرئيليون السبت إبرام "اتفاق بشان تحويل عائدات الضرائب للسلطة الفلسطينية".

وأضاف الحمد الله أنه حال الإفراج عن هذه الأموال فإن الحكومة ستدفع رواتب شهر نيسان/ابريل "دون خصم يذكر".

وأشار إلى أنه سيتم أيضا "بأسرع وقت" دفع ما اقتطع من رواتب 180 ألف موظف لدى السلطة لم يحصلوا منذ كانون الاول/ديسمبر إلا على 60 بالمئة من رواتبهم.

وأشاد المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الاوسط نيكولاي ملادينوف بالاتفاق الذي وصفه بأنه "خطوة مهمة في الاتجاه الصحيح بالنسبة للطرفين".

وكانت اسرائيل تعهدت عند قيام السلطة الفلسطينية قبل اكثر من 20 عاما بجمع الرسوم والعائدات الجمركية باسمها بالنسبة للسلع الموجهة إلى أسواق فلسطينية عبر اسرائيل.

وتشكل هذه الأموال حاليا نحو 110 ملايين دولار شهريا أي حوالي ثلثي عائدات موازنة السلطة الفلسطينية.

المصدر: وكالات