مواجهات سابقة بين فلسطينيين والأمن الإسرائيلي
مواجهات سابقة بين فلسطينيين والأمن الإسرائيلي

نفذ الجيش الإسرائيلي الاثنين حملة مداهمات واعتقالات في بعض مدن الضفة الغربية بحثا عن مطلوبين.

وقال مراسل "راديو سوا" من رام الله نبهان خريشة إن قوة عسكرية إسرائيلية داهمت قرية فاقوعة شرق جنين، وشنت حملة تفتيش فيها بحثا عن مطلوبين لها.

ونقل المراسل عن مصادر محلية قولها إن قوات أخرى قامت بعمليات تمشيط واسعة في أحياء في بلدة جلبون في جنين.

وفي السياق ذاته نفذت قوات إسرائيلية مناورات بالذخيرة الحية في أراضي مزارعين فلسطينيين محاذية لمعسكر للجيش الإسرائيلي جنوب جنين.

وفي منطقة بيت لحم جنوب الضفة الغربية اعتقلت القوات الإسرائيلية الاثنين أربعة مواطنين من بلدة بيت فجار بعد مداهمة منازلهم وتفتيشها.

التفاصيل في تقرير نبهان خريشة من رام الله:

المصدر: راديو سوا

قوات إسرائيلية في منطقة حلحول قرب الضفة الغربية الاثنين
قوات إسرائيلية في منطقة حلحول قرب الضفة الغربية الاثنين

أعلن الجيش الإسرائيلي الخميس إصابة إسرائيلي وابنته بجروح بعد أن ألقى مهاجمون قنبلة حارقة على سيارتهما شمال الضفة الغربية.

وقالت متحدثة باسم الجيش إن الحادث وقع بالقرب من مستوطنة معالي شمرون، واندلعت النار في السيارة وأصيبت الفتاة بجروح خطرة فيما أصيب والدها بجروح طفيفة.

وعقب الحادث، دعا وزير الإسكان يوري أرييل من حزب البيت اليهودي اليميني المتطرف الجيش الإسرائيلي إلى الرد على الهجمات بقنابل حارقة كما يرد على الهجمات من قطاع غزة، على حد تعبيره.

توتر في الضفة الغربية

جاء الهجوم في ظل أجواء من التوتر سادت الضفة الغربية، خاصة بعد أن شنّت القوات الإسرائيلية حملة اعتقالات واسعة تزامنت مع هدم عدد من المباني وإصابة شبّان فلسطينيين خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية أمرت الخميس بهدم مستوطنة أمونا العشوائية في الضفة الغربية قبل نهاية 2016، في قرار هو الأخير ضمن سلسلة قرارات، علما بأن قرار الهدم الأول يعود إلى عشرة أعوام.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" نجود القاسم من رام الله.

​​المصدر: راديو سوا ووكالات