مؤيدون لحركة فتح في جامعة بيرزيت خلال تظاهرة سبقت انتخابات مجلس  الطلاب
مؤيدون لحركة فتح في جامعة بيرزيت خلال تظاهرة سبقت انتخابات مجلس الطلاب

أعلنت حركة حماس سعيها لإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية في الأراضي الفلسطينية، ودعت رئيس السلطة محمود عباس إلى التعجيل بإصدار مرسوم يحدد موعدا لإجراء هذه الاستحقاقات.

جاء ذلك على لسان القيادي في الحركة مشير المصري، الذي شدد على أن "الممر الحقيقي لوحدة الشعب الفلسطيني وبناء الاستراتيجية الوطنية الموحدة، هو إجراء الانتخابات".

وكانت حماس قد أصدرت بيانا الأسبوع الماضي أكدت فيه استعدادها لخوض الانتخابات، متهمة عباس بعدم الجدية في التعامل مع الموضوع، والتهرب من استحقاقات المصالحة الفلسطينية-الفلسطينية.

وأوضح المصري أن المصالحة الفلسطينية ليست بحاجة الى اتفاقات جديدة، وإنما بحاجة إلى رعاية عربية فاعلة.

مبادرة لبنانية

وكان ممثل حركة حماس في لبنان علي بركة، قد كشف عن مبادرة تقدم بها رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، تتضمن حلولا للملفات العالقة في عملية المصالحة الفلسطينية، وذلك خلال اللقاء الذي جمع بري بعضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد وعضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق في بيروت. 

يشار إلى أن آخر انتخابات رئاسية فلسطينية جرت عام 2005، تلتها استحقاقات تشريعية عام 2006.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في غزة أحمد عودة:

​​

المصدر: راديو سوا

عباس يلتقي وفد منظمة التحرير في 22 نيسان/أبريل 2014
عباس يلتقي وفد منظمة التحرير في 22 نيسان/أبريل 2014

رفضت فصائل منظمة التحرير الفلسطينية دعوة حركة حماس للمملكة العربية السعودية لرعاية ملف المصالحة الوطنية والتوصل لاتفاق مكة 2 لإنهاء الانقسام الفلسطيني.

وقال القيادي في الجبهة الشعبية في قطاع غزة جميل مزهر لـ "راديو سوا" إن الأطراف الفلسطينية ليست بحاجة إلى اتفاقات جديدة، مؤكدا حاجة الفصائل لتطبيق الاتفاقيات التي وقعت في القاهرة والشارقة. وأضاف "المطلوب إرادة سياسية من كلا الطرفين لتطبيق الاتفاقيات".

وأضاف مزهر أن الفضائل تؤكد على "رعاية القاهرة للمصالحة الفلسطينية ودورها الأساسي والمهم... وأن الفصائل تثق في الدور الإقليمي والدولي لمصر، وليست هناك حاجة لاستجلاب دول أخرى".

وطالب القيادي في الجبهة الديموقراطية صالح ناصر بوضع آليات لتنفيذ الاتفاقات السابقة، وصرح أن مصر هي راعية موضوع المصالحة وتحظى بدعم الجامعة العربية، مؤكدا أن الفصائل لا تريد الدخول في منافسات في هذا الملف وأن المطلوب إيجاد إرادة سياسية بين مختلف الفصائل.

وكانت الرياض قد رعت اتفاق مكة سنة 2007 الذي تم الاتفاق فيه على تشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة إسماعيل هنية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في غزة أحمد عودة:

​​

المصدر: "راديو سوا"