مواجهات جنوبي نابلس إثر إقامة بؤرة استطانية جديدة
مواجهات جنوبي نابلس إثر إقامة بؤرة استطانية جديدة

أقام مستوطنون اسرائيليون بؤرة استيطانية جنوبي مدينة نابلس، الأمر الذي تسبب في اندلاع مواجهات مع الفلسطينيين.

وأوضح مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس أن المستوطنين شرعوا الخميس في إقامة بؤرة استيطانية جديدة على تلة مجاورة لمستوطنة يتسر القريبة من قرية بورين جنوبي مدينة نابلس.

وأضاف دغلس في مقابلة مع "راديو سوا" أنه "إذا ما تم إنشاء هذه البؤرة، فآلاف الدونمات ستضيع وسيُحرم المواطنون من دخول الأراضي".

من جانب آخر، ألقى مستوطنون زجات حارقة على مركبات تابعة للفلسطينيين، فيما اعتقل الجيش الاسرائيلي 11 فلسطينيا من مناطق جنين ونابلس ورام الله.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" نبهان خريشة:

 

​​

المصدر: راديو سوا

إسرائيل تهدم منازل في القدس الشرقية
إسرائيل تهدم منازل في القدس الشرقية

ندد الاتحاد الأوروبي بقيام السلطات الإسرائيلية بهدم منازل جاهزة تم بناؤها بتمويل من الاتحاد الأوروبي قرب القدس الشرقية المحتلة.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان إنه سبق أن دعا مرارا "الحكومة الإسرائيلية إلى التوقف عن أعمال الهدم هذه".

وتضمن هذا المشروع بناء نحو 200 منزل جاهز في قرى في الضفة الغربية يعيش فيها بدو على أطراف القدس الشرقية.

وأعلنت متحدثة باسم سلطة الحدائق الإسرائيلية أن هذه المنازل بنيت في حديقة وطنية داخل حدود بلدية القدس التي لجأت إلى الهدم بعد أن أبلغت بالأمر.

وكثيرا ما تقوم السلطات الإسرائيلية بهدم منازل للبدو في الضفة الغربية وهي تسعى لإسكانهم في منازل تحددها الدولة.

ويتهم ناشطون السلطات الإسرائيلية بالعمل على تهجير البدو لبناء مستوطنات في أماكن سكنهم الواقعة خارج القدس الشرقية.

إعمار غزة

وفي سياق متصل قال مسؤول قطري أثناء زيارته لحي قصفته إسرائيل في حرب الصيف الماضي إن بلاده بدأت مشروعا لإعادة إعمار ألف منزل في إطار تعهدها بتقديم مساعدات بقيمة مليار دولار لقطاع  غزة.

وأضاف محمد العمادي رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة أن إسرائيل سمحت في وقت سابق الثلاثاء بعبور أربع شاحنات محملة بالإسمنت إلى القطاع حتى يتسنى البدء في بناء المساكن.

وقالت الوكالة العسكرية الإسرائيلية التي تشرف على السياسة الخاصة بالإمدادات المدنية لقطاع غزة إن مثل هذه الشحنات تعالجها سلطة الحكم الذاتي الفلسطينية بموجب "آلية مشتركة لإعادة الإعمار" أسستها الأمم المتحدة وإسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وأوضح مسؤولون فلسطينيون وآخرون من الأمم المتحدة أن 130 ألف منزل دمرت أو لحقت بها أضرار لأسباب أهمها الغارات الجوية والقصف الإسرائيلي للقطاع.

وذكر العمادي أن قطر تريد من دول أخرى أن تأتي وتبني غزة التي عانت من الحروب السابقة.

المصدر: وكالات