أرملة الرئيس الفلسطينيي ياسر عرفات مع  محامييها  - أرشيف
أرملة الرئيس الفلسطينيي ياسر عرفات مع محامييها - أرشيف

أعلن محاميا سهى عرفات أرملة الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات الجمعة أنهما طلبا حوالي 15 إجراء إضافيا بعد إغلاق التحقيق الفرنسي في وفاة الزعيم الفلسطيني في 2004 في فرنسا.

ورأى المحاميان فرنسيس سبينر ورينو سمرجيان أن القضاة الثلاثة الذين كلفوا التحقيق في قضية "اغتيال" منذ 2012 عملوا "بتسرع وعجلة" بينما بقيت أسباب وفاة ياسر عرفات في مستشفى عسكري "غير واضحة".

وأضافا أن "العملية تدل على أنه لم يمت ميتة طبيعية" وأنه يجب مواصلة البحث عن الأسباب.

وبعد العثور على مادة البولونيوم 210 المشعة والعالية السمية على أغراض شخصية لعرفات، رفعت أرملته شكوى في فرنسا.

وقد فتح قبره في الضفة الغربية في تشرين الثاني/نوفمبر 2012 وأخذت نحو 60 عينة من رفاته ووزعت على ثلاثة فرق لخبراء سويسريين وفرنسيين وروس.

واستبعد خبراء مكلفون من القضاء الفرنسي مرتين فرضية تسممه. وهم يرون أن وجود غاز طبيعي مشع هو الرادون، في محيط خارجي يفسر وجود الكميات الكبيرة من البولونيوم التي عثر عليها. وكان خبراء سويسريون رأوا أن فرضية التسمم "أكثر ملاءمة" للنتائج التي توصلوا إليها.

لذلك طلب محاميا سهى عرفات من القضاء الفرنسي "تحليلا جديدا من قبل فريق دولي". وهم يطالبون أيضا بالاستماع إلى قاض يتهمونه بانتهاك سرية التحقيق عبر تطرقه إلى القضية أمام صحافي.

وأمام القضاء شهر للرد على هذه الطلبات. ويفترض نظريا أن ترد النيابة الطلب أو تحيله على هيئة قضائية بحلول 30 تموز/يوليو.

ويشتبه عدد كبير من الفلسطينيين بأن إسرائيل قامت بتسميم عرفات بتواطؤ من محيطه لكن إسرائيل تنفي ذلك.

المصدر: وكالات

الراحل ياسر عرفات
الراحل ياسر عرفات

طالبت محكمة فرنسية السلطة الفلسطينية بالتعهد بعدم الحكم بالإعدام على أي شخص قد يثبت ضلوعه في وفاة الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات.

وقال توفيق الطيراوي رئيس اللجنة الفلسطينية للتحقيق في وفاة عرفات إن هذا المطلب تضمنته رسالة بعثت بها المحكمة الفرنسية إلى السلطة الفلسطينية.

وأضاف الطيراوي أن المحكمة الفرنسية أعطت السلطة الفلسطينية 15 يوما كمهلة لموافاتها بالرسالة التي تتضمن التعهد.

وأوضح أن اللجنة تشاورت مع الهيئات الفلسطينية والرئيس محمود عباس ووزارة العدل، قبل مراسلة المحكمة الفرنسية بخطاب جاء فيه أن "القضاء الفلسطيني مستقل ولا نتدخل فيه".

وطالب المتحدث الفرنسيين بإفادتهم بالمعلومات الوافية قبل طلب عدم الحكم بالإعدام.

وكان قضاة فرنسيون قد أنهوا التحقيق في ظروف وفاة ياسر عرفات للتحقق من شبهات بأنه تعرض للاغتيال، وأحيل الملف أمام النيابة العامة في محكمة نانتير.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من رام الله نبهان خريشة:

​​

المصدر: راديو سوا