جنود إسرائيليون في الضفة الغربية
جنود إسرائيليون في الضفة الغربية

لقي شاب فلسطيني مصرعه قرب الخليل جنوب الضفة الغربية إثر انفجار قنبلة كان يستعد لإلقائها على جنود إسرائيليين مساء الاثنين، فيما توفيت فتاة فلسطينية متأثرة بجروح بعد أن حاولت طعن جندي إسرائيلي وسط الخليل.

وقال الطبيب في مستشفى الخليل الحكومي أحمد أبو زنيتر، إن القنبلة انفجرت بيد الشاب اليمنى، وإن الشظايا أصابت معظم أجزاء جسمه. وأضاف أن السلطات الفلسطينية عثرت على آثار عيارات نارية في رأس القتيل ضياء التلاحمة (21 عاما)، وهو ما أكدته مصادر فلسطينية قالت إنه قتل برصاص القوات الإسرائيلية.

الجيش الإسرائيلي من جانبه، ذكر أن الشاب قتل أثناء محاولته إلقاء عبوة ناسفة على دورية للجيش.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" من رام الله نجود القاسم:

​​

مقتل شابة فلسطينية

وفي سياق متصل توفيت فتاة فلسطينية متأثرة بجروح أصيبت بها صباح الثلاثاء بعد أن أطلق الجيش الإسرائيلي الرصاص عليها إثر محاولتها طعن جندي.

وكانت الفتاة (18 عاما) قد أصيبت بجروح خطيرة في منطقة البطن في الحادث الذي وقع في شارع الشهداء بمدينة الخليل.

المزيد في تقرير نبهان خريشة:

​​

المصدر: راديو سوا

صورة من مقطع فيديو يظهر اعتداء الأمن الفلسطيني على فتى
صورة من مقطع فيديو يظهر اعتداء الأمن الفلسطيني على فتى

أعلنت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله مساء الجمعة فتح تحقيق حول تعرض فتى فلسطيني للضرب على أيدي قوات الأمن الفلسطينية خلال تظاهرة عند مدخل مخيم العزة بالضفة الغربية.

وانتشر على وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر عددا من أفراد الأمن الوطني الفلسطيني والشرطة وهم ينهالون بالعصي على فتى وقع في قبضتهم خلال تظاهرة نظمت الجمعة احتجاجا على الأحداث التي تشهدها مدينة القدس.

وقالت الحكومة الفلسطينية في بيان إن رئيس الوزراء شكل لجنة تحقيق برئاسة محافظ بيت لحم "للوقوف على تداعيات ما حصل أمام مخيم العزة".

وقال الحمد الله إن "المواطن الفلسطيني على رأس اهتمام الحكومة" وإن أي تعامل معه يتعدى حدود القانون "هو عمل مرفوض ولا يمكن السكوت عنه وسيتم محاسبة كل من يقوم به".

وشهدت الضفة الغربية الجمعة تظاهرات واشتباكات بالحجارة مع الجيش الإسرائيلي احتجاجا على المواجهات التي تجري بين الشرطة الإسرائيلية وشبان فلسطينيين في مدينة القدس.

المصدر: وكالات