نقل جثة الشاب الفلسطيني
نقل جثة الشاب الفلسطيني

قتلت القوات الإسرائيلية فلسطينيا حاول طعن جندي جنوب الضفة الغربية الخميس، وذلك بعد ساعات من هجوم مماثل انتهى بمقتل المهاجم الفلسطيني وإصابة جندي إسرائيلي بجروح.

وقال الجيش الإسرائيلي على حسابه في تويتر، إن محاولة الطعن بسكين وقعت عند نقطة تفتيش في مدينة الخليل:

​​

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد قتلت صباحا شابا فلسطينيا طعن أحد أفراد حرس الحدود بسكين قرب الحرم الإبراهيمي في المدينة. 
وتسبب الهجوم بإصابة جندي إسرائيلي بجروح طفيفة، حسب السلطات. 

واندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات من الجيش الإسرائيلي بعد وقت قليل من الهجوم.

وبمقتل الهاجمين، يرتفع عدد الفلسطينيين الذين قضوا برصاص القوات الإسرائيلية والمستوطنين إلى 62 فلسطينيا وعربي إسرائيلي واحد منذ بداية تشرين الأول/أكتوبر الجاري خلال مواجهات وعمليات طعن، قتل خلالها تسعة إسرائيليين.

المصدر: وكالات

جنود إسرائيليون يسعفون جنديا طعنه فلسطيني
جنود إسرائيليون يسعفون جنديا طعنه فلسطيني

لقي ثلاثة فلسطينيين حاولوا تنفيذ هجمات، مصرعهم برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية مساء الثلاثاء.

وقالت مصادر طبية فلسطينية إن شابا يدعى همام السعيد (23 عاما)، قضى برصاص الجيش الإسرائيلي في منطقة تل الرميدة في مدينة الخليل. وأوضحت تلك المصادر أن الجيش أطلق عدة رصاصات على الشاب، ومنع فرق الاسعاف من الوصول إليه ومعالجة اصابته، حتى فارق الحياة.

وذكر الجيش الإسرائيلي من جانبه، أن عناصره أطلقوا النار على السعيد بعد أن حاول فاشلا طعن جندي. 

وقبل ذلك بساعات، لقي فلسطينيان مصرعهما برصاص الجيش الإسرائيلي إثر قيامهما بطعن جندي وإصابته في الضفة الغربية.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن الحادث وقع عندما اقترب جنود من فلسطينيين اثنين كانا "يتصرفان بشكل مثير للريبة" عند تقاطع طرق قرب مستوطنة غوش عتصيون.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" نبهان خريشة:

​​
وفي شأن متصل، شنت قوات إسرائيلية حملة اعتقالات في مدينة الخليل مساء الثلاثاء وفجر الأربعاء، اعتقلت خلالها نحو 26 فلسطينيا.

وفاة أميركي

في غضون ذلك، ارتفع عدد الإسرائيليين الذين قتلوا في هجمات فلسطينية إلى 11 بعد وفاة الإسرائيلي الأميركي ريتشارد لاكين (76 عاما) الذي أصيب في هجوم فلسطيني على حافلة بالقدس.

وقد أصيب لاكين بالسكين والرصاص في الهجوم الذي وقع يوم 13 تشرين الأول/أكتوبر وقتل فيه إسرائيليان آخران.

وكان الأميركي القتيل قد هاجر إلى إسرائيل في أوائل الثمانينات. وقالت أسرته إنه كان معلما في مدرسة يهودية عربية "تعد نموذجا نادرا للتعايش في القدس".

المصدر: راديو سوا/ وكالات