تأهب أمني في مكان الحادث
تأهب أمني في مكان الحادث

قالت السلطات الإسرائيلية إنها أحبطت هجوما جديدا بسكين حاولت فلسطينية تنفيذه ضد جنود في الخليل جنوب الضفة الغربية الأحد.

وأصاب الجنود المهاجمة بجروح بعد أن أطلقوا النار عليها، فيما لم يصب أي إسرائيلي بأذى، حسبما أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية:

​​

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني من جانبه بأن فلسطينيين حاولا مساعدة المهاجمة أصيبا بجروح إثر إطلاق القوات الإسرائيلية الرصاص المطاطي.

واندلعت بعد ذلك مواجهات بين شبان فلسطينيين والجنود الإسرائيليين الذين استخدموا الرصاص المطاطي والقنابل الصوتية لتفريق الفلسطينيين، حسبما ذكر شهود عيان.

وتشهد مدينة الخليل مواجهات شبه يومية، وسجلت منذ بداية تشرين الأول/أكتوبر العدد الأكبر من الهجمات ومحاولات الهجوم على الجنود الإسرائيليين.

المصدر: وكالات
 

مواجهات بين فلسطينيين والجيش الاسرائيلي في غزة
مواجهات بين فلسطينيين والجيش الاسرائيلي في غزة

قتل ثلاثة فلسطينيين وأصيب العشرات برصاص الجنود الإسرائيليين الجمعة في حادثة دهس نفذها أحد الشبان في القدس ومواجهات اندلعت قرب المنطقة الحدودية شرق خان يونس في قطاع غزة.

وقتل فلسطيني برصاص الأمن الإسرائيلي بعدما حاول دهس عناصر في الجيش الإسرائيلي بسيارته في الضفة الغربية، وفق الشرطة الإسرائيلية. وهي محاولة الدهس الثانية خلال ساعتين في الضفة الغربية.

وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيان إن سيارة اقتربت من قوة لحرس الحدود وجنود كانوا موجودين قرب قرية سلواد شمال غرب رام الله "للتعامل مع أعمال شغب عنيفة".

وأضافت أن السائق "اتجه بسيارته نحو عناصر القوة الذين نجحوا في حماية أنفسهم خلف ساتر إسمنتي".

وقال الجيش إن الجنود أطلقوا النار على المهاجم "الذي قتل على الفور"، موضحا أن أي إسرائيلي لم يصب خلال الهجوم الذي وقع قرب قرية سلواد شمال غرب رام الله.

مواجهات في غزة

قال الناطق باسم  وزارة الصحة الفلسطينية أشرف القدرة إن شابا يدعى محمد الآغا ويبلغ من العمر 21 عاما توفي إثر إصابته برصاصة قاتلة في الرأس، خلال مواجهات قرب المنطقة الحدودية شرق خان يونس في قطاع غزة. وأعلنت حركة حماس أنه أحد عناصرها.

وأضاف القدرة "41 فلسطينيا أصيبوا برصاص قوات الاحتلال بينهم 31 بالرصاص الحي وأحدهم وصل في وضح حرج قبل أن يفارق الحياة، وذلك في المواجهات التي اندلعت بمناطق مختلفة في قطاع غزة".

ودارت مواجهات بين مئات الشبان الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي في مناطق حدودية بين إسرائيل والقطاع كان أعنفها في شرق خان يونس وشرق مخيم البريج في وسط القطاع إضافة إلى شرق مدينة غزة.

وتشهد الأراضي الفلسطينية وإسرائيل توترا أمنيا منذ الأول من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، نتيجة الهجمات والمواجهات بين الفلسطينيين وجنود إسرائيليين والتي أدت إلى مقتل 122 فلسطينيا بينهم عربي إسرائيلي واحد و17 اسرائيليا إضافة الى إريتري وأميركي، إضافة إلى مئات الجرحى.

 

المصدر: وكالات