أعمال البناء في مستوطنة أريئيل الإسرائيلية في الضفة الغربية
أعمال البناء في مستوطنة أريئيل في الضفة الغربية -أرشيف

قالت صحيفة هآرتس الاثنين إن السلطات الإسرائيلية مولت وبشكل سري بناء أكثر من ثلاثة آلاف وحدة سكنية في مستوطنة جديدة شرقي مدينة القدس.

ونشرت الصحيفة وثائق تبين قيام وزارة الإسكان الإسرائيلية بتحويل ملايين الدولارات لمشروع بناء المستوطنة في منطقة E1، مشيرة إلى أن تلك الأموال تم تحويلها بطريقة سرية ومن دون أية مناقصة.

وقال الخبير في الشأن المقدسي جمال عمر إن العمل يسير بوتيرة متسارعة في المنطقة. وأضاف في اتصال مع "راديو سوا" أن الإدارة المدنية الإسرائيلية شكلت مجموعة من المخططين تحت اسم "الخط الأزرق"، مهمتها تحديد حدود العاصمة من الناحية الشرقية التي تضم بعض المناطق الجديدة، قصد إقامة مستوطنات عليها.

وأشار إلى أن المبالغ التي حولتها الحكومة الإسرائيلية تهدف إلى إنشاء البنية التحتية وبناء الوحدات السكنية ضمن المستوطنة الجديدة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

​​

وقالت حركة السلام الإسرائيلية المناهضة للاستيطان، إنها حصلت على وثائق تفيد بأن الحكومة الإسرائيلية وافقت على بناء 3200 وحدة سكنية في المنطقة.

وتثير إقامة مستوطنات في E1 حفيظة المجتمع الدولي والولايات المتحدة تحديدا، خاصة وأن البناء في هذه المنطقة يعني القضاء كليا على فكرة إقامة دولة فلسطينية والتواصل الجغرافي بين شمال وجنوب الضفة الغربية.
 
المصدر: راديو سوا
 

إسرائيل تهدم منازل في القدس الشرقية
إسرائيل تهدم منازل في القدس الشرقية

ندد الاتحاد الأوروبي بقيام السلطات الإسرائيلية بهدم منازل جاهزة تم بناؤها بتمويل من الاتحاد الأوروبي قرب القدس الشرقية المحتلة.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان إنه سبق أن دعا مرارا "الحكومة الإسرائيلية إلى التوقف عن أعمال الهدم هذه".

وتضمن هذا المشروع بناء نحو 200 منزل جاهز في قرى في الضفة الغربية يعيش فيها بدو على أطراف القدس الشرقية.

وأعلنت متحدثة باسم سلطة الحدائق الإسرائيلية أن هذه المنازل بنيت في حديقة وطنية داخل حدود بلدية القدس التي لجأت إلى الهدم بعد أن أبلغت بالأمر.

وكثيرا ما تقوم السلطات الإسرائيلية بهدم منازل للبدو في الضفة الغربية وهي تسعى لإسكانهم في منازل تحددها الدولة.

ويتهم ناشطون السلطات الإسرائيلية بالعمل على تهجير البدو لبناء مستوطنات في أماكن سكنهم الواقعة خارج القدس الشرقية.

إعمار غزة

وفي سياق متصل قال مسؤول قطري أثناء زيارته لحي قصفته إسرائيل في حرب الصيف الماضي إن بلاده بدأت مشروعا لإعادة إعمار ألف منزل في إطار تعهدها بتقديم مساعدات بقيمة مليار دولار لقطاع  غزة.

وأضاف محمد العمادي رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة أن إسرائيل سمحت في وقت سابق الثلاثاء بعبور أربع شاحنات محملة بالإسمنت إلى القطاع حتى يتسنى البدء في بناء المساكن.

وقالت الوكالة العسكرية الإسرائيلية التي تشرف على السياسة الخاصة بالإمدادات المدنية لقطاع غزة إن مثل هذه الشحنات تعالجها سلطة الحكم الذاتي الفلسطينية بموجب "آلية مشتركة لإعادة الإعمار" أسستها الأمم المتحدة وإسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وأوضح مسؤولون فلسطينيون وآخرون من الأمم المتحدة أن 130 ألف منزل دمرت أو لحقت بها أضرار لأسباب أهمها الغارات الجوية والقصف الإسرائيلي للقطاع.

وذكر العمادي أن قطر تريد من دول أخرى أن تأتي وتبني غزة التي عانت من الحروب السابقة.

المصدر: وكالات