رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال لقائه صحافيين في رام الله
رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال لقائه صحافيين في رام الله

قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس السبت إن التنسيق الأمني مع إسرائيل مستمر على الرغم من مطالبة العديد من الفصائل الفلسطينية بوقفه.

وأضاف عباس خلال لقائه بعدد من الصحافيين في مكتبه برام الله "نقوم بواجبنا على أكمل وجه، ومهمة الأمن أن يمنع أو يحول دون اضطراب الأمن".

وأكد عباس ان كل من يعمل ضد الأمن عبر حيازة السلاح أو المتفجرات أو تكوين خلايا "سيلقى القبض عليه، ولا يهم بعد ذلك أين يذهب".

ودافع عباس عن قيام الأجهزة الأمنية في بعض الأحيان بمنع المتظاهرين من الوصول إلى أماكن الاحتكاك مع القوات الإسرائيلية، أو اعتقال أشخاص، مشيرا إلى أنها "تريد حماية البلد".

وبين عباس أن الأجهزة الأمنية تقوم بواجبها بأوامر منه، "أنا لا أسمح لأحد أن يجرني إلى معركة لا أريدها"، مشيرا إلى أنه لا يريد خوض معركة عسكرية مع إسرائيل.

وقال عباس إنه يؤيد الهبة الشعبية ويتفق مع مبدأ المقاومة الشعبية "دون زيادة أو نقصان".

وتأتي تصريحات عباس مع دخول المواجهات الفلسطينية الإسرائيلية شهرها الرابع، فمنذ بداية أكتوبر تشرين الأول قتلت القوات الإسرائيلية 149 فلسطينيا على الأقل، قالت إن من بينهم 95 مهاجما. وسقط معظم القتلى الآخرين في احتجاجات عنيفة. وقتل 25 إسرائيليا وأمريكي في عمليات طعن وإطلاق نار ودهس نفذها فلسطينيون.

 

المصدر: رويترز

 

جنود إسرائيليون في الضفة الغربية
جنود إسرائيليون في الضفة الغربية

اعتقل الجيش الإسرائيلي خلية فلسطينية في منطقة طولكرم شمال الضفة الغربية قال إن أفرادها على علاقة بحزب الله اللبناني وتلقوا توجيهات من جواد نصر الله نجل أمين عام الحزب.

وقال بيان للجيش الأربعاء إن الجيش والشاباك قاما بمساعدة الشرطة بإحباط عملية إطلاق نار خططت لها خلية إرهابية عملت في منطقة طولكرم وتم توجيه عملياتها من قبل حزب الله.

ولم يحدد الجيش تاريخ اعتقال أفراد الخلية الخمسة، مكتفيا بالقول إن التحقيق انتهى مؤخرا.

وأوضح البيان أن جواد نصر الله نجل أمين عام حزب الله حسن نصر الله، قام بواسطة مواقع التواصل الاجتماعي بتجنيد محمود زغلول ( 33 عاما) قائد الخلية، وهو فلسطيني من سكان طولكرم. وتلقى زغلول تعليمات من حزب الله بفتح بريد الكتروني ليتلقى من خلاله تعليمات بتجنيد أفراد آخرين وجمع المعلومات من أجل تنفيذ عمليات إرهابية.

وأضاف أن الخلية أقامت قناة اتصال سرية لتلقي الأوامر بتنفيذ عمليات إرهابية عبارة عن إعداد الأحزمة الناسفة والانتحاريين وجمع المعلومات عن معسكرات تدريب إسرائيلية وعن قوات الأمن الإسرائيلية التي تعمل في المنطقة.

وأشار البيان إلى أن الوحدة 133 التابعة لحزب الله تحاول منذ سنوات إقامة بنية تحتية لها في الضفة الغربية ولكنها لم تنجح في ذلك.

وأكد أن أعضاء الخلية أحيلوا على محكمة عسكرية في الضفة الغربية بتهم تشمل "العضوية في تنظيم محظور والتخابر وإدخال أموال العدو إلى البلاد والتآمر لارتكاب عملية قتل والتجارة بالمعدات الحربية والتآمر لتنفيذ عملية إطلاق نار وتشويش الإجراءات القانونية".

المصدر: وكالات