الشرطة الإسرائيلية تطوق موقع الحادث
عناصر في الشرطة الإسرائيلية- أرشيف

أعلنت الشرطة الإسرائيلية الخميس اعتقال فتاة فلسطينية هاجمت شرطيا إسرائيليا بسكين في غور الأردن، فيما رفع الجيش حالة التأهب في محيط مستوطنات الضفة الغربية.

وقالت الشرطة في بيان إن أحد عناصرها كان يقوم بتحويل السير بسبب شجرة تسد الطريق في قرية العوجة شمال أريحا، واستغلت المهاجمة الفرصة فطعنته وأصابته بجروح طفيفة على مستوى الكتف.

وأوضحت الشرطة أن الفتاة الفلسطينية تبلغ من العمر 14 عاما وتسكن في القرية، وأنها حاولت الفرار لكن الشرطي نفسه قام باعتقالها.

وكشفت مصادر أمنية فلسطينية أن الفتاة تدعى هدية إبراهيم.

حالة تأهب في المستوطنات

وفي سياق آخر، قرر الجيش الإسرائيلي رفع حالة التأهب في صفوف قواته المنتشرة شمالي الضفة الغربية إلى أقصى الدرجات.

ودفع الجيش بأعداد إضافية من قواته إلى تلك المنطقة بما في ذلك المستوطنات، بعد أن شهدت أربع محاولات اقتحام من قبل شبان فلسطينيين خلال اليومين الماضيين.

تفاصيل أوفى في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

​​

المصدر: وكالات/ راديو سوا

جنود إسرائيليون خلال مواجهات مع متظاهرين فلسطينيين في الضفة- أرشيف
قوات إسرائيلية في الضفة الغربية

أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر عن قلقه من التقارير التي أشارت إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يقترح إبعاد عائلات الذين شنوا هجمات ضد بلاده إلى قطاع غزة.

وقال تونر للصحافيين الأربعاء إن من شأن هذه الخطوة أن "تثير فقط مخاوف مماثلة لتلك التي حيال هدم المنازل العقابي الذي يؤدي إلى تفاقم التوتر على الأرض".

وحث كل الجهات على اتخاذ إجراءات إيجابية تساعد على منع التصعيد واستعادة الهدوء.

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" في واشنطن سمير نادر:

​​

تحديث: 14:28 ت غ

طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء من المستشار القانوني للحكومة النظر في إمكانية إبعاد عائلات منفذي الهجمات الفلسطينيين إلى قطاع غزة.

وكتب المتحدث باسم نتانياهو في تغريدة على حسابه في تويتر "إبعاد ذوي الإرهابيين الفلسطينيين إلى قطاع غزة سيؤدي إلى تقليل العمليات الإرهابية التي ترتكب ضد دولة إسرائيل ومواطنيها".

وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن نجاح هذه المبادرة غير مؤكد. وأكد المستشار القانوني للحكومة افيخاي ماندلبيت قبل عدة أيام معارضته لإبعاد العائلات، مشيرا إلى أنها عملية غير قانونية بحسب القوانين الإسرائيلية والدولية.

وتأتي مبادرة نتانياهو بينما تشهد الأراضي الفلسطينية وإسرائيل أعمال عنف أسفرت منذ الأول من تشرين الأول/أكتوبر الماضي عن مقتل 180 فلسطينيا في مواجهات وإطلاق نار وعمليات طعن قتل فيها أيضا 28 إسرائيليا، إضافة إلى أميركي وإريتري وسوداني.

وتقول الشرطة الإسرائيلية إن نحو نصف الفلسطينيين قتلوا برصاص عناصرها أو الجيش خلال تنفيذهم أو محاولتهم تنفيذ هجمات بالسكين على إسرائيليين.

المصدر: وكالات