جثة شبل في حديقة حيوانات غزة بعد أن قضى عليه الجوع
جثة شبل في حديقة حيوانات غزة بعد أن قضى عليه الجوع

يعرض مالك حديقة حيوان في قطاع غزة آخر حيواناته، التي تتضور جوعا، للبيع.

وكانت الحديقة، التي يملكها الشاب محمد عويضة، تستضيف التجمعات الأسرية والمدرسية في بلدة خان يونس بالشطر الجنوبي من الأراضي الفلسطينية.

لكن الحرب والمصاعب الاقتصادية تدخلت لتحول حديقته إلى مجموعة أقفاص بائسة تضم بين قضبانها 15 حيوانا هزيلا، لم يعد محمد عويضة قادرا على إطعامها.

​​​​

وقال عويضة، "24 عاما"، وهو يجلس قرب قفص نمر لم يأكل منذ أربعة أيام "أنا مضطر لكي أبيعها من أجل إنقاذها" من الهلاك.

ويقول إنه الآن يتفاوض لبيع نمر جائع بنحو 23 ألف دولار لأحد سكان غزة يربي أشبال الأسود.

وخلفت الحال، التي صارت عليها الحديقة وحيواناتها، موجة استنكار واسعة من مستعملي شبكات التواصل الاجتماعي، والذين عبروا عن أسفهم لحال الحيوانات التي تحولت غالبيتها إلى جثث محنطة.​

​​

ومن بين الحيوانات المعروضة للبيع أيضا نعامة وسلحفاة وطائر بجع.​

​​

وفقد عويضة في المجمل نحو 200 حيوان جرى تهريب كثير منها عن طريق الأنفاق في الحدود المصرية.

وقد تسببت الحرب، التي استمرت سبعة أسابيع بين إسرائيل والفلسطينيين في 2014، بمنع هذا الشاب من إدخال ما يكفي من الأطعمة لحيواناته لينال منها الجوع والوهن.

المصدر: رويترز (بتصرف)

جنود إسرائيليون خلال مواجهات مع متظاهرين فلسطينيين في الضفة- أرشيف
جنود إسرائيليون خلال مواجهات مع متظاهرين فلسطينيين في الضفة- أرشيف

أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر عن قلقه من التقارير التي أشارت إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يقترح إبعاد عائلات الذين شنوا هجمات ضد بلاده إلى قطاع غزة.

وقال تونر للصحافيين الأربعاء إن من شأن هذه الخطوة أن "تثير فقط مخاوف مماثلة لتلك التي حيال هدم المنازل العقابي الذي يؤدي إلى تفاقم التوتر على الأرض".

وحث كل الجهات على اتخاذ إجراءات إيجابية تساعد على منع التصعيد واستعادة الهدوء.

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" في واشنطن سمير نادر:

​​

تحديث: 14:28 ت غ

طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء من المستشار القانوني للحكومة النظر في إمكانية إبعاد عائلات منفذي الهجمات الفلسطينيين إلى قطاع غزة.

وكتب المتحدث باسم نتانياهو في تغريدة على حسابه في تويتر "إبعاد ذوي الإرهابيين الفلسطينيين إلى قطاع غزة سيؤدي إلى تقليل العمليات الإرهابية التي ترتكب ضد دولة إسرائيل ومواطنيها".

وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن نجاح هذه المبادرة غير مؤكد. وأكد المستشار القانوني للحكومة افيخاي ماندلبيت قبل عدة أيام معارضته لإبعاد العائلات، مشيرا إلى أنها عملية غير قانونية بحسب القوانين الإسرائيلية والدولية.

وتأتي مبادرة نتانياهو بينما تشهد الأراضي الفلسطينية وإسرائيل أعمال عنف أسفرت منذ الأول من تشرين الأول/أكتوبر الماضي عن مقتل 180 فلسطينيا في مواجهات وإطلاق نار وعمليات طعن قتل فيها أيضا 28 إسرائيليا، إضافة إلى أميركي وإريتري وسوداني.

وتقول الشرطة الإسرائيلية إن نحو نصف الفلسطينيين قتلوا برصاص عناصرها أو الجيش خلال تنفيذهم أو محاولتهم تنفيذ هجمات بالسكين على إسرائيليين.

المصدر: وكالات