مكتب قناة فلسطين اليوم الذي شهد مداهمة ليلية من الجيش الإسرائيلي.
مكتب قناة فلسطين اليوم الذي شهد مداهمة ليلية من الجيش الإسرائيلي.

داهمت القوات الإسرائيلية مكتب فضائية "فلسطين اليوم" في رام الله بالضفة الغربية ليل الخميس الجمعة، وأوقفت مديره وعاملين فيه، وأغلقته بتهمة التحريض على العنف.

وتندرج العملية في إطار حملة جديدة مركزة أعلنتها الحكومة الإسرائيلية هذا الأسبوع، وتستهدف وسائل إعلام فلسطينية بتهمة "تغذية موجة عنف مستمرة في إسرائيل والقدس منذ خمسة أشهر".

وأكد جهاز الأمن الداخلي "الشين بيت" أن القناة "محسوبة على حركة الجهاد الإسلامي المسلحة"، وأن الإغلاق تم في عملية مشتركة مع الجيش.

وأضاف في بيان أن مدير مكتب القناة فاروق عليات أوقف لأنه "عنصر في الجهاد الإسلامي"، وكان قد سجن في إسرائيل "بسبب أنشطته".

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن العملية تضمنت مصادرة معدات تقنية وأجهزة بث من مكتب رام الله التي تم إغلاقه.

وأضافت أن البث لم ينقطع، لأن القناة تواصل بثها من بيروت، في حين يقول جهاز الأمن الداخلي إن القناة تبث من قطاع غزة أيضا.

ودانت وزارة الإعلام ونقابة الصحافيين الفلسطينيين إغلاق مكتب القناة وتوقيف مديره، إضافة إلى مصور الفيديو محمد عمرو وفني البث شبيب شبيب.

وقال مراسلو القناة إن الجيش الإسرائيلي علق على باب مكتب القناة بيانا قال فيه إن إغلاق القناة تم وفقا لقانون الطوارىء، الموروث من الانتداب البريطاني في العام 1949.

وكان المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو قد ناقش الخميس تطبيق إجراءات إضافية بهدف تعزيز محاولات وقف الهجمات الفلسطينية.

وقرر المجلس إغلاق محطات إذاعية فلسطينية "تحرض على الإرهاب ضد الإسرائيليين"، على أن يتم توسيع الخطوات التي تقوم بها النيابة العامة ضد "المحرضين"، وفق ما جاء في بيان لمكتب رئاسة الوزراء.

 

المصدر: وكالات

موقع إطلاق النار في القدس
موقع إطلاق النار في القدس

لقي ثلاثة فلسطينيين مصرعهم برصاص قوات الأمن الإسرائيلية بعد تنفيذهم محاولة طعن، وإطلاق نار في الضفة الغربية والقدس الشرقية الأربعاء.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إنه قتل فلسطينيا عند حاجز في قرية الزاوية شمال الضفة بعد أن حاول مهاجمة جنود إسرائيليين بسكين.

وفي حادث منفصل، فتح فلسطينيان النار في القدس الأربعاء وأصابا سائق سيارة بجروح خطيرة، قبل أن يقتلا برصاص القوات الإسرائيلية.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن الفلسطينيين فتحا النار من سيارتهما على حافلة في حي لليهود المتشددين في شمال القدس، فتوقف سائق سيارة مسلح ورد على إطلاق النار.

وعندها هرب المهاجمان باتجاه المدينة القديمة، أطلقا النار مجددا وأصابا رجلا في الـ50 من عمره، هو على الأرجح فلسطيني من القدس الشرقية وفق المسعفين. وقالت الشرطة إن قوات الأمن تدخلت بعد ذلك وقتلتهما.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن الشابين الفلسطينيين قتلا في منطقة باب الجديد في القدس، حيث قضى أحدهما متأثرا بإصابته في المكان، فيما نقل الآخر بسيارة إسعاف اسرائيلية ومن ثم فارق الحياة.

ويأتي هذا غداة سلسلة هجمات استهدفت إسرائيليين في تل أبيب والقدس والضفة الغربية. وأعلنت السلطات الإسرائيلية قتل خمسة فلسطينيين نفذوا أو حاولوا شن هجمات أدت إلى مقتل سائح أميركي وإصابة نحو 10 إسرائيليين بجروح، بينهم أربعة في حالة حرجة.

المصدر: وكالات