مخلفات الحريق في منزل دوابشة
مخلفات الحريق في منزل دوابشة

أحرق مجهولون فجر الأحد منزل الشاهد الوحيد في قضية إحراق منزل عائلة سعد دوابشة في دوما جنوب نابلس.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية عن مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس قوله إن منزل المواطن إبراهيم محمد دوابشة الشاهد الوحيد في قضية إحراق عائلة سعد دوابشة، أحرق نتيجة اشتعال النيران فيه مما أدى إلى إصابة صاحب المنزل وزوجته بالاختناق.

وأوضح دغلس، أن المواطن دوابشة تلقى تهديدات وتحذيرات في السابق، مؤكدا أن التحقيقات لا تزال جارية لكشف ملابسات الحادث.

وذكر شهود عيان أن إبراهيم دوابشة وزوجته استيقظا ليلا بسبب دخان كثيف داخل منزلهما في دوما.

وأوضحت الشرطة الإسرائيلية من جانبها أن تحقيقا سيجرى في هذا الحادث ورفضت فرضية أن يكون الحريق متعمدا، مشيرة إلى أن إبراهيم دوابشة نقل إلى المستشفى.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" نجود القاسم:

​​

وكان متطرفون يهود قد أضرموا النار في منزل عائلة سعد دوابشة في تموز/يوليو الماضي مما أدى إلى مقتل رضيع يبلغ من العمر 18 شهرا، احترق حيا، بينما توفي والداه بعد أسابيع متأثرين بحروق خطيرة أصيبا بها.

المصدر: وكالات

فلسطينيات يتفقدن منزل عائلة دوابشة
فلسطينيات يتفقدن منزل عائلة دوابشة

قدمت النيابة العامة الإسرائيلية اتهامات بالقتل والتآمر للقتل لأربعة متطرفين يهود، بعدما قاموا بإحراق منزل عائلة دوابشة الفلسطينية في قرية دوما في نهاية شهر تموز/يوليو الماضي إلى جانب اعتداءات اخرى ضد فلسطينيين وممتلكاتهم.

وبحسب أحد المسؤولين في جهاز الأمن العام الإسرائيلي فإن هذه المجموعة المتطرفة خططت أيضا لإقامة مملكة يهودية في إسرائيل تسير حسب الشريعة اليهودية، وطرد من وصفوا بالأغراب بالإضافة إلى بناء هيكل ثالث على أنقاض الحرم القدسي.

تفاصيل أوفى في التقرير التالي لقناة "الحرة".

​​