نتانياهو خلال الاجتماع الأسبوعي لحكومته- أرشيف
نتانياهو خلال الاجتماع الأسبوعي لحكومته- أرشيف

دافع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد عن "أخلاق" الجيش بعد اعتقال جندي بتهمة إطلاق النار على جريح فلسطيني وقتله، وذلك إثر انتشار فيديو يظهر جنديا يطلق النار على رأس شاب مصاب ممدد على الأرض بعد عملية طعن في الخليل.

وقال نتانياهو في مستهل الجلسة الأسبوعية لحكومته إن "أي تشكيك بأخلاق الجيش أمر مرفوض وشائن". ونقل بيان عن مكتب نتانياهو متحدثا عن الجنود، أن هؤلاء "أولادنا، يحافظون على قيم أخلاقية عالية، ويحاربون بشجاعة قتلة متعطشين للدماء في ظروف عملانية صعبة".

وتابع قائلا "أنا متأكد أن التحقيق الذي يجري حاليا سيأخذ في الاعتبار جميع الظروف".

وكان نتانياهو قد دان تصرف الجندي الخميس بعدما أكد أن ذلك لا ينسجم مع قيم ومبادئ الجيش.

واعتقل الجيش الإسرائيلي الخميس جنديا ظهر في تسجيل فيديو وهو يطلق النار على رأس الفلسطيني الذي كان مستلقيا على الأرض إثر إصابته بجروح بعد أن طعن جنديا بسكين.

وقتل رمزي عزيز القصراوي (21 عاما) وعبد الفتاح يسري الشريف (21 عاما) وهما من الخليل صباح الخميس بعد أن أقدما على طعن جندي إسرائيلي.

وندد المدافعون عن حقوق الإنسان بعملية "الإعدام" بينما وصفه الفلسطينيون بـ "جريمة حرب".

المصدر: وكالات

قوات إسرائيلية في الضفة الغربية
قوات إسرائيلية في الضفة الغربية

قتل فلسطينيان برصاص الجيش الإسرائيلي بعد طعنهما جنديا بسكين في الضفة الغربية الخميس.

ووقع الهجوم قرب نقطة تفتيش عند مدخل حي تل رميدة في مدينة الخليل. وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن الجندي أصيب بطعنات في الكتف واليد، وأن حالته طفيفة إلى متوسطة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن جنودا في الموقع أطلقوا النار على المهاجمين:

​​

​​

ويأتي هذا غداة إغلاق القوات الإسرائيلية الضفة الغربية حتى مساء السبت بسبب "مخاوف أمنية معززة" مع حلول عيد المساخر (بوريم) اليهودي الذي بدأ مساء الأربعاء.

ونشر الجيش الإسرائيلي الأربعاء تعزيزات عسكرية في الخليل، وعزز إجراءات مراقبة الفلسطينيين عند الحواجز العسكرية داخل المدينة.

المصدر: وكالات