حاجز قلنديا بعد الحادث
حاجز قلنديا بعد الحادث

لقي فلسطينيان هما رجل وامرأة مصرعهما برصاص قوات الأمن الإسرائيلية الأربعاء عند حاجز قلنديا العسكري بين القدس والضفة الغربية بعد اقترابهما منه في حين كانت المرأة تحمل سكينا، بحسب الشرطة الإسرائيلية.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا سمري في بيان "تقدم عربيان مترجلين من معبر قلنديا المعد لعبور السيارات وكانت المرأة تحمل سكينا".

وأضاف البيان أن أفراد الشرطة طلبوا منهما التوقف مرة تلو الأخرى دون نجاح، لكنهما واصلا التقدم بخطوات سريعة باتجاه قوات الشرطة ما دفع الأخيرة لإطلاق عيارات نارية والسيطرة عليهما، ثم أوضح أنهما قتلا.

ونشر المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد على حسابه في موقع تويتر صورة لأسلحة بيضاء قال إن الشرطة صادرتها في حاجز قلنديا إثر إحباط محاولة الهجوم على عناصرها.​​

​​

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في رام الله نجود القاسم.

​​

المصدر: وكالات

جندي إسرائيلي في الخليل- أرشيف
جندي إسرائيلي في الخليل- أرشيف

وجهت محكمة عسكرية إسرائيلية الاثنين تهمة القتل غير العمد إلى الجندي الإسرائيلي الذي قتل مصابا فلسطينيا الشهر الماضي، كان على الأرض بعد إصابته بنيران جنود إسرائيليين إثر تنفيذه عملية طعن في الخليل جنوبي الضفة الغربية.

وجاء في لائحة الاتهام أن الجندي إلور أزاريا قتل عبد الفتاح الشريف في الـ24 من آذار/مارس الماضي "من دون مبرر عملاني، بينما كان الإرهابي مصابا على الأرض ولا يمثل أي خطر"، حسبما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية. 

وبموجب القانون الإسرائيلي فإن القتل غير العمد يعني القتل بنية، لكن من دون سبق إصرار وترصد.

وأفادت صحيفة يديعوت أحرونوت بأن أزاريا البالغ 20 عاما، وجهت إليه أيضا تهمة سوء التصرف وعدم احترام قواعد الاشتباك. 

يذكر أن تسجيل فيديو تم تبادله بشكل واسع على الإنترنت وعرضته قنوات التلفزيون الإسرائيلية الخاصة والحكومية، أظهر الجندي أزاريا في تسجيل فيديو وهو يطلق النار على رأس الفلسطيني الذي كان مستلقيا على الأرض إثر إصابته بجروح بعد أن طعن جنديا بسكين.

المصدر: وكالات