مسيحيون يسيرون في درب الآلام بالقدس القديمة يوم الجمعة العظيمة.
مسيحيون يسيرون في درب الآلام بالقدس القديمة يوم الجمعة العظيمة.

قام آلاف المسيحيين الأرثوذكس الذين توافدوا من مصر وأوروبا الشرقية بتتبع الخطوات الأخيرة التي قام بها السيد المسيح، فحملوا الصليب عبر شوارع مدينة القدس القديمة، للاحتفال بالجمعة العظيمة.

راهبات في مدينة القدس يوم الجمعة العظيمة.

​​

 وقد استذكر المؤمنون الذين حملوا صلبانا من كل الأحجام، اللحظات الأخيرة للسيد المسيح حتى صلبه، من خلال تكرار مسيرة درب الصليب، على درب الآلام. وتوقفوا أمام مختلف المحطات للصلاة بلغاتهم.

​واتخذت السلطات الإسرائيلية تدابير أمنية مشددة في القدس القديمة الواقعة في القدس الشرقية.

مسيحيون يحملون الصلبان في درب الآلام في مدينة القدس.

​​

وكتب مصلون اضطروا إلى الانتظار في صفوف طويلة، على أوراق الأمنيات أمانيهم.

مسيحيون في القدس القديمة ضمن احتفالات عيد الفصح.

​​

وقد احتفل الكاثوليك ومسيحيو الكنائس الغربية الأخرى بالجمعة العظيمة في 25 آذار/مارس. وسبب الفارق في المواعيد أن معظم الكنائس الأرثوذكسية تأخذ في الاعتبار التقويم اليولياني وليس الغريغوري.

مسيحيون يحملون الصلبان في درب الآلام في مدينة القدس.

​​

وسيحتفل الأرثوذكس السبت بـ"سبت النور" الذي يرمز إلى الأبدية والسلام والتجدد، قبل الاحتفال الأحد بالفصح.

مسيحيون قدموا إلى القدس من أنحاء مختلفة من العالم بمناسبة عيد الفصح.

​​

 

المصدر: أ ف ب

       

عناصر في الشرطة الإسرائيلية في القدس
عناصر في الشرطة الإسرائيلية في القدس

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية الأحد محافظ القدس لدى السلطة الفلسطينية عدنان غيث من منزله ببلدة سلوان شرق القدس الشرقية للتحقيق معه حول ممارسة نشاط "غير قانوني" في المدينة.

وأكد المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد لوكالة فرانس برس الاعتقال، وقال إن غيث "اعتقل صباح اليوم لممارسته نشاطا فلسطينيا في القدس وهو أمر غير قانوني". 

وأظهر مقطع فيديو متداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي عددا من الجنود الإسرائيليين ينتظرون المحافظ خارج منزله، وهم يضعون الكمامات الواقية. فيما ظهر غيث خارجا من المنزل يرتدي قفازات بلاستيكية بيضاء وينفث الدخان.

واعتقلت السلطات الإسرائيلية المحافظ غيث ست مرات على الأقل العام الماضي. 

وقال محامي المحافظ، رامي غيث لفرانس برس، إن الأخير قيد التحقيق ويرجح أن سبب اعتقاله يتمحور حول نشاطات لمكتب المحافظ في المدينة تتعلق بفيروس كورونا المستجد. 

وتعتبر إسرائيل القدس بكاملها عاصمتها غير المقسمة، في حين يريد الفلسطينيون إعلان القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية.

وتمنع إسرائيل أي مظاهر سيادية للسلطة الفلسطينية في القدس الشرقية.
وكانت الشرطة الإسرائيلية اعتقلت صباح الجمعة الماضي وزير شؤون القدس لدى السلطة الفلسطينية فادي الهدمي لفترة وجيزة للاشتباه بتنفيذه "أعمال حكومية من قبل السلطة الفلسطينية في القدس في ظل أزمة كورونا" وفق ما أفاد بيان للشرطة.