جنود إسرائيليون في الضفة الغربية-أرشيف
جنود إسرائيليون في الضفة الغربية-أرشيف

قتل فتى فلسطيني وأصيب آخرون برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية فجر الثلاثاء. وأظهر تحقيق أولي أن إطلاق النار على هؤلاء ربما كان عن طريق الخطأ.

ووقع الحادث قرب بلدة بيت ناعور غرب رام الله. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن الفتى القتيل يدعى محمود بدران وكان يبلغ من العمر 15 عاما.

وأفادت السلطات الإسرائيلية من جانبها بأن عناصر الجيش أطلقوا النار على الفتية بعد إلقاء زجاجة حارقة باتجاه مركبة إسرائيلية، ما أدى إلى إصابة ثلاثة من ركابها بجروح طفيفة، لكن تحقيقا إسرائيليا أوليا أظهر أن الفتية ربما لم تكن لهم علاقة بالهجوم.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن الضحايا قد يكونون من المارة الذين لا صلة لهم بالهجوم على المركبة الإسرائيلية.

جانب من منزل بشار مصالحة بعد تنفيذ قرار الهدم

​​

إصابات خلال تنفيذ أمر هدم 

وفي مخيم نور شمس شمال الضفة، أصيب ثلاثة شبان بالرصاص واعتقل رابع خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية التي هدمت الجدران الداخلية لمنزل قرب مدينة قلقيلية يعود لعائلة بشار مصالحة الذي قتل برصاص الجيش بعد تنفيذه عملية طعن قبل ثلاثة أشهر.

استمع إلى تقرير مراسلة "راديو سوا" في رام الله نجود القاسم.

​​
المصدر: راديو سوا

عناصر في الجيش الاسرائيلي خلال اقتحامها مخيما في نابلس - أرشيف
عناصر في الجيش الاسرائيلي خلال اقتحامها مخيما في نابلس - أرشيف

لقي شاب فلسطيني مصرعه وأصيب اثنان آخران بجروح خطيرة فجر الثلاثاء برصاص الجيش الإسرائيلي قرب قرية بيت عور القريبة من رام الله في الضفة الغربية.

وكان القتيل، ويدعى محمود بدران (20 عاما) برفقة آخرين في سيارة خاصة عندما تعرضت مركبتهم لإطلاق نار من قبل الجيش الإسرائيلي.
 
وأفاد سكان من قرية بيت عور بأن خمسة شبان كانوا داخل السيارة لحظة إطلاق النار.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إنهم ألقوا زجاجات حارقة وحجارة على سيارات إسرائيلية.

وأفاد مصدر لوكالة الصحافة الفرنسية بأن الشبان الخمسة كانوا في طريق عودتهم ليلا من مسبح في قرية بيت سيرا القريبة، وأطلق الجيش النار باتجاههم بالقرب من طريق يؤدي إلى مدخل القرية.

المصدر: وكالات