أعمال بناء في مستوطنة في القدس الشرقية
أعمال بناء في مستوطنة في القدس الشرقية

جددت وزارة الخارجية الأميركية الأربعاء معارضتها الشديدة لسياسة الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس الشرقية، بعد منح تراخيص بناء لـ181 وحدة سكنية في المدينة.

وقال المتحدث باسم الخارجية جون كيربي إن سياسات الولايات المتحدة تجاه الاستيطان واضحة للغاية، مشيرا إلى أن واشنطن تعارض وبشدة أي جهود أحادية الجانب من شأنها الحكم المبكر على نتائج المفاوضات المستقبلية.

وأضاف كيربي أن لجنة التخطيط والبناء في القدس وافقت على منح تراخيص لبناء 181 وحدة سكنية جديدة، وإقامة مشاريع بنى تحتية في خمسة مجمعات إسرائيلية في القدس الشرقية.

وأوضح المتحدث أن تقرير اللجنة الرباعية الدولية أشار أكثر من مرة إلى أن هذه التوجهات تهدد حل الدولتين، وذلك يشمل أيضا التحريض الفلسطيني ضد إسرائيل.

وسبق لإدارة الرئيس باراك أوباما أن انتقدت مرارا سياسة الاستيطان التي تنتهجها حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، وتعتبر أنها تقوض فرص التوصل إلى حل الدولتين.

المصدر: راديو سوا

جانب من مستوطنة إسرائيلية في القدس الشرقية
جانب من مستوطنة إسرائيلية قرب القدس_ارشيف

وجهت الولايات المتحدة انتقادا قويا لإسرائيل الأربعاء بسبب موافقتها على بناء وحدات استيطانية جديدة على أراض فلسطينية محتلة، محذرة حليفتها من أنها تعرض مستقبلها كدولة ديموقراطية يهودية للخطر.

وفي بيان رسمي قالت وزارة الخارجية الأميركية إن موافقة إسرائيل على بناء 300 وحدة سكنية في الضفة الغربية "هي خطوة أخرى نحو ترسيخ واقع الدولة الواحدة والاحتلال الدائم".

وقال المتحدث باسم الخارجية مارك تونر إن خطة بناء المستوطنة تقوض آفاق السلام مع الفلسطينيين "ولا تنسجم مطلقا مع مستقبل دولة إسرائيل كدولة يهودية وديموقراطية".

وأضاف تونر أن الخطوة الإسرائيلية الأخيرة ستشهد بناء 300 وحدة سكنية على أراض " أقرب إلى الأردن منها إلى إسرائيل، وتجعل إمكان إقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة أكثر بعدا".

ورفضت وزارة الخارجية الإسرائيلية الانتقادات الأميركية، وقالت في بيان إن "الوحدات السكنية الـ98 التي تمت الموافقة عليها في شيلو ليست مستوطنة جديدة"، مؤكدة أن "هذه المساكن ستبنى على أراض أميرية في المستوطنة ولن تغير الحدود البلدية" للمستوطنة.

وعارضت واشنطن على الدوام سياسة إسرائيل في بناء مستوطنات يهودية على أراضي الضفة الغربية.

 

المصدر: أ ف ب