عناصر من الأمن الفلسطيني في مدينة نابلس
عناصر من الأمن الفلسطيني في مدينة نابلس

قتلت امرأة فلسطينية بالرصاص خلال اشتباك بين مسلحين وأجهزة الأمن الفلسطينية في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، وفق ما أفادت به مصادر طبية الأربعاء.

وأضافت المصادر في مستشفى رفيديا أن امرأة تبلغ من العمر 39 عاما وصلت إلى المستشفى مصابة برصاصة بالصدر توفيت على أثرها.

وقال محافظ نابلس أكرم الرجوب إن الاشتباكات المسلحة بدأت عندما أطلق مسلحون النار على مواقع لأجهزة الأمن الفلسطينية بالمدينة.

وأضاف الرجوب في تصريحات للإذاعة الرسمية أن "هناك إصابة خطيرة لأحد رجال الأمن وهناك إصابات طفيفة لاثنين آخرين."

وشهدت مدينة نابلس خلال الأشهر الأخيرة اشتباكات بين مسلحين وأجهزة الأمن الفلسطينية في البلدة القديمة من المدينة ومخيم بلاطة القريب منها مما أدى إلى سقوط قتلى من الجانبين.

 

المصدر: رويترز

عناصر في الشرطة الإسرائيلية في القدس
الشرطة الإسرائيلية تعتقل مسؤولا فلسطينيا في القدس

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية الأحد محافظ القدس لدى السلطة الفلسطينية عدنان غيث من منزله ببلدة سلوان شرق القدس الشرقية للتحقيق معه حول ممارسة نشاط "غير قانوني" في المدينة.

وأكد المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد لوكالة فرانس برس الاعتقال، وقال إن غيث "اعتقل صباح اليوم لممارسته نشاطا فلسطينيا في القدس وهو أمر غير قانوني". 

وأظهر مقطع فيديو متداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي عددا من الجنود الإسرائيليين ينتظرون المحافظ خارج منزله، وهم يضعون الكمامات الواقية. فيما ظهر غيث خارجا من المنزل يرتدي قفازات بلاستيكية بيضاء وينفث الدخان.

واعتقلت السلطات الإسرائيلية المحافظ غيث ست مرات على الأقل العام الماضي. 

وقال محامي المحافظ، رامي غيث لفرانس برس، إن الأخير قيد التحقيق ويرجح أن سبب اعتقاله يتمحور حول نشاطات لمكتب المحافظ في المدينة تتعلق بفيروس كورونا المستجد. 

وتعتبر إسرائيل القدس بكاملها عاصمتها غير المقسمة، في حين يريد الفلسطينيون إعلان القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية.

وتمنع إسرائيل أي مظاهر سيادية للسلطة الفلسطينية في القدس الشرقية.
وكانت الشرطة الإسرائيلية اعتقلت صباح الجمعة الماضي وزير شؤون القدس لدى السلطة الفلسطينية فادي الهدمي لفترة وجيزة للاشتباه بتنفيذه "أعمال حكومية من قبل السلطة الفلسطينية في القدس في ظل أزمة كورونا" وفق ما أفاد بيان للشرطة.