قوات إسرائيلية في القدس الشرقية
قوات إسرائيلية في القدس الشرقية

لقي شاب فلسطيني مصرعه ليل الأربعاء الخميس خلال مواجهات اندلعت في حي في القدس الشرقية، بعد قدوم القوات الإسرائيلية لهدم منزل منفذ هجوم.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إنه خلال المواجهات "قام مشتبهون بإلقاء عبوات ناسفة على الجنود الذين ردوا بإطلاق النار ما أدى إلى مقتل أحد المشتبهين".

وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية أن الفتى يدعى أحمد الخروبي (19 عاما).

وأكدت المتحدثة أن القوات الإسرائيلية توجهت إلى حي كفر عقب في القدس الشرقية القريب من مدينة رام الله، لهدم منزل مصباح أبو صبيح هناك.

وكان مصباح أبو صبيح (39 عاما) قد قتل في 9 من تشرين الأول/أكتوبر الماضي شرطيا وامرأة إسرائيليين وأصاب خمسة آخرين بجروح قبل أن يقتل برصاص الشرطة الإسرائيلية.

وقتل 245  فلسطينيا منذ تشرين الأول/أكتوبر 2015 أثناء تنفيذ هجمات أو محاولات هجوم على إسرائيليين، فيما قتل 36 إسرائيليا وأميركيان وأردني وإريتري وسوداني.

المصدر: وكالات

أصيب إسرائيلي بجروح جراء إطلاق النار على سيارته قرب مستوطنة عوفاريم في الجزء الشمالي من الضفة الغربية فجر الاثنين، حسب بيان للجيش.

وحسب الإذاعة الإسرائيلية العامة، فإن إصابة الضحية كانت طفيفة وأنها جاءت بفعل تناثر الزجاج، وليس بالرصاص.