رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو

وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مؤتمر السلام المقرر عقده في 15 كانون الثاني/ يناير في فرنسا بغياب وفد من بلاده أو الفلسطينيين، بأنه "خدعة"، مؤكدا أن حكومته ترفض أي مشاركة فيه.

وقال نتانياهو خلال لقاء مع وزير الخارجية النرويجي بورغ بريندي في القدس الخميس إن المؤتمر "عبارة عن خدعة فلسطينية برعاية فرنسية تهدف إلى اعتماد مواقف أخرى معادية لإسرائيل".

وتأتي تصريحات نتانياهو قبل أيام من انعقاد المؤتمر الذي من المرتقب أن تشارك فيه 70 دولة في مسعى لإحياء جهود السلام المتعثرة بين إسرائيل والفلسطينيين.

وتعارض الحكومة الإسرائيلية عقد هذا المؤتمر، إذ ترى أن الطريق الوحيد لحل الصراع يتم عبر محادثات مباشرة بين الجانبين. ويدعم الفلسطينيون من جانبهم المبادرة الفرنسية بقوة. 

المصدر: وكالات

محمود عباس خلال مؤتمر صحافي مشترك عقب مباحثاته مع مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني
محمود عباس خلال مؤتمر صحافي مشترك عقب مباحثاته مع مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني

جدد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مساء الأربعاء دعمه للجهود الفرنسية لإحلال السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

واعتبر عباس خلال مؤتمر صحافي مشترك مع مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني في بروكسل أن "انسحاب إسرائيل من الأراضي الفلسطينية واعترافها بحقوق الفلسطينيين قواعد أساسية" لتطبيق مبادرة السلام العربية كما جاءت في مؤتمر بيروت عام 2002.

والتقى عباس في بروكسل أيضا رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، قبل يوم واحد من كلمة سيلقيها أمام البرلمان الأوروبي بناء على دعوة من رئيسه مارتن شولتز.

وفي المقابل، جدد الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين انتقاداته للمبادرة الفرنسية للسلام في الشرق الأوسط. وقال خلال خطاب في البرلمان الأوروبي الأربعاء إنها "لن تسفر عن نتيجة".

ورأى أن أي اتفاق دائم للسلام "يقع على عاتق الإسرائيليين والفلسطينيين معا".

وأكد أن بإمكان أوروبا أداء دور مهم بتهيئة الظروف لإيجاد حل وبناء الثقة بين الشعبين.

واستضافت باريس مطلع الشهر الجاري مؤتمرا للسلام غاب عنه طرفا النزاع الفلسطيني والإسرائيلي.

وأعلن عباس دعمه للمبادرة الفرنسية التي ترتكز على حل الدولتين، في حين اصطدمت برفض إسرائيل العلني لها على لسان رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، الذي أكد رفضه المقاربة متعددة الأطراف وتفضيله استئناف المفاوضات المباشرة مع الفلسطينيين.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات