جانب من مبنى السفارة الأميركية في تل أبيب
جانب من مبنى السفارة الأميركية في تل أبيب

أعلنت بلدية القدس استعدادها لتقديم كافة التسهيلات الممكنة لنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

وأطلق رئيس بلدية القدس نير بركات الخميس حملة لدعم الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب وللتأكد من تنفيذ تعهده بنقل السفارة الأميركية إلى القدس.

وعلل بركات الحملة بقوله إنها تأتي لإظهار التأييد لترامب، وأردف قائلا إن هناك الكثير من التهديدات التي تطلق من قبل السلطة الفلسطينية وجهات أخرى تحاول ممارسة الضغط على الإدارة الأميركية من أجل منع نقل السفارة الأميركية إلى القدس، ولهذا فمن الأهمية التأكيد على أن هذه الخطوة حيوية وبالغة الأهمية لدولة إسرائيل".

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي. 

​​

 

المصدر: راديو سوا​​

 

دونالد ترامب
دونالد ترامب

انتقد الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب إدارة الرئيس باراك أوباما بسبب مواقفها الأخيرة إزاء إسرائيل.

وقال ترامب في سلسلة تغريدات "لا يمكن أن نستمر في معاملة إسرائيل بازدراء وبعدم احترام"، مضيفا أنه كان للإسرائيليين صديقا عظيما في الولايات المتحدة، "لكن هذا لم يعد موجودا الآن".

ورأى ترامب أن بداية التحول في الموقف الأميركي تجاه إسرائيل بدأت عندما وقعت الإدارة الحالية الاتفاق النووي مع إيران، ودعا إسرائيل إلى "البقاء قوية" حتى تبدأ فترة رئاسته في العشرين من كانون الثاني/يناير المقبل. 

وكانت الولايات المتحدة قد امتنعت عن التصويت على مشروع قرار تبناه مجلس الأمن يدين بناء المستوطنات الإسرائيلية في أراض تابعة للفلسطينيين، ما أثار غضب الدولة العبرية التي رأت في عدم استخدام واشنطن حق الفيتو تخل عنها.

وفي سياق آخر، اتهم الرئيس المنتخب أوباما بإطلاق "تصريحات نارية" ووضع "عراقيل" تعيق انتقال السلطة. وقال في حسابه على تويتر "أبذل ما في وسعي لتجاهل العراقيل العديدة والتصريحات النارية للرئيس أوباما. كنت أعتقد أن عملية الانتقال ستتم بسلاسة. ولكن لا!".