المصلون يؤدون مراسم "النار المقدسة"
المصلون يؤدون مراسم "النار المقدسة"

احتفل عشرات آلاف المسيحيين بـ"سبت النور" في كنيسة القيامة بالقدس، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وتدفق المشاركون إلى كنيسة القيامة وغالبيتهم من الأرثوذكس من روسيا ومن أوروبا الشرقية، إضافة إلى الفلسطينيين المسيحيين.

ويعود تقليد الاحتفال بسبت النور إلى القرن الرابع الميلادي، ويسبق عيد الفصح الأحد الذي يحتفل بقيامة المسيح من الموت.

خلال الاحتفال بـ"سبت النور"

​​

الاحتفال داخل الكنيسة

​​

المسيحيون يحتفلون في كنيسة القيامة

​​

المصلون الأرثوذكس يحملون الشموع - القدس

​​

آلاف المسيحيين يتدفقون إلى كنيسة القيامة

​​

ودخل المؤمنون الكنيسة حيث أشعلوا الشموع التي يحملونها من "الشعلة المقدسة" بعد أن "يفيض النور المقدس من قبر المسيح".

 

المصدر: وكالات

عناصر في الشرطة الإسرائيلية في القدس
عناصر في الشرطة الإسرائيلية في القدس

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية الأحد محافظ القدس لدى السلطة الفلسطينية عدنان غيث من منزله ببلدة سلوان شرق القدس الشرقية للتحقيق معه حول ممارسة نشاط "غير قانوني" في المدينة.

وأكد المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد لوكالة فرانس برس الاعتقال، وقال إن غيث "اعتقل صباح اليوم لممارسته نشاطا فلسطينيا في القدس وهو أمر غير قانوني". 

وأظهر مقطع فيديو متداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي عددا من الجنود الإسرائيليين ينتظرون المحافظ خارج منزله، وهم يضعون الكمامات الواقية. فيما ظهر غيث خارجا من المنزل يرتدي قفازات بلاستيكية بيضاء وينفث الدخان.

واعتقلت السلطات الإسرائيلية المحافظ غيث ست مرات على الأقل العام الماضي. 

وقال محامي المحافظ، رامي غيث لفرانس برس، إن الأخير قيد التحقيق ويرجح أن سبب اعتقاله يتمحور حول نشاطات لمكتب المحافظ في المدينة تتعلق بفيروس كورونا المستجد. 

وتعتبر إسرائيل القدس بكاملها عاصمتها غير المقسمة، في حين يريد الفلسطينيون إعلان القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية.

وتمنع إسرائيل أي مظاهر سيادية للسلطة الفلسطينية في القدس الشرقية.
وكانت الشرطة الإسرائيلية اعتقلت صباح الجمعة الماضي وزير شؤون القدس لدى السلطة الفلسطينية فادي الهدمي لفترة وجيزة للاشتباه بتنفيذه "أعمال حكومية من قبل السلطة الفلسطينية في القدس في ظل أزمة كورونا" وفق ما أفاد بيان للشرطة.