صدامات في الأقصى بين مصلين والشرطة الإسرائيلية
صدامات في الأقصى بين مصلين والشرطة الإسرائيلية

وقعت صدامات بين الشرطة الإسرائيلية ومصلّين فلسطينيين الأحد في حرم المسجد الأقصى في القدس في أول أيام عيد الأضحى، وفق ما أفات به د مراسلة قناة "الحرة" من القدس.

وفي ظل التوتر المخيم، منعت الشرطة الإسرائيلية اليهود الذين يحيون في اليوم نفسه ذكرى خراب الهيكل، من الدخول إلى الموقع.

​​مراسلة "الحرة" قالت إن "الشرطة الإسرائيلية ألقت قنابل غاز على محتجين فلسطينيين في المسجد الأقصى بالقدس".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، قرر في وقت سابق الأحد عدم السماح للمستوطنين باقتحام المسجد الأقصى اليوم بعد مشاورات أجراها مع الشرطة.

لكن مصدرا رسميا مسؤولا في إسرائيل نفى ذلك في حديث خاص بقناة "الحرة".

فلسطينيون يتجمعون على شاطئ دير البلح في وسط قطاع غزة في 17 أبريل 2024، وسط الصراع المستمر بين إسرائيل وحركة حماس
فلسطينيون يتجمعون على شاطئ دير البلح في وسط قطاع غزة في 17 أبريل 2024، وسط الصراع المستمر بين إسرائيل وحركة حماس

سلطت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية الضوء على مقطع الفيديو الذي انتشر على نطاق واسع لسكان غزة على الشاطئ والذي قالت إنه أثار حالة من الجدل المجتمعي وأغضب بعض الإسرائيليين.

وانتقدت الصحيفة تعليقات بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي الإسرائيليين والذين استخدموا هذه الصور للتشكيك في كل ما يقال عن تعرض الفلسطينيين لـ"إبادة جماعية وتطهير عرقي ومجاعة".

وأوضحت أن الكثيرين في إسرائيل لا يصدقون أن "رؤية بعض الأشخاص على الشاطئ لا تنفي أنه من بين مليوني شخص يعيشون في غزة يمكن أن يكون الكثيرون تعرضوا للموت والجوع والنزوح".

ولم تصل منشورات أخرى إلى حد اتهام سكان غزة بتزييف المجاعة، وبدلاً من ذلك سلطت الضوء على شعور الإسرائيليين بالمرارة بسبب رؤيتهم لطفل فلسطيني تجرأ وأظهر استمتاعا بيوم على الشاطئ، في حين تم إغلاق بعض الشواطئ في الشمال والجنوب على الجانب الإسرائيلي منذ ما يقرب من سبعة شهور.

وغرد صحافي القناة 13، أموغ بوكر، قائلاً إن الصور "ألحقت الأذى بجسده"، وأضاف: "في حين أن شاطئنا زيكيم تم إعلانه منطقة عسكرية مغلقة، على الجانب الآخر من السياج يقضي سكان غزة وقتهم على الشاطئ ويستحمون في البحر كما لو لم تكن هناك حرب".

وبالنسبة للجانب الفلسطيني، أشارت الصحيفة إلى أنه ظهرت أيضا العديد من التعليقات المختلفة تماما، منها أشار البعض إلى أن مياه البحر الباردة هي الطريقة الوحيدة للهروب من درجات الحرارة الحارقة للخيام التي يضطر العديد من سكان غزة الاحتماء بها الآن بعد أن تحولت منازلهم إلى أنقاض.

ورأى آخرون أن الفيديو كان بمثابة انتصار، وشهادة على صمود الفلسطينيين. وقالت تغريدة أخرى "كل ما فعلته إسرائيل الإرهابية لتدمير أهل غزة لن ينجح، لأننا شعب يحب الحياة".