طليب هي أول عضو من أصل فلسطيني في مجلس النواب الأميركي.
طليب هي أول عضو من أصل فلسطيني في مجلس النواب الأميركي.

بعدما وافقت إسرائيل على رسالتها التي ناشدتها فيها السماح لها بزيارة جدّتها المسنّة في الضفة الغربية المحتلة، رأت النائبة الأميركية رشيدة طليب، أن العرض الذي قدّمته لها السلطات الإسرائيلية "جائر".

وفي تغريدة على تويتر، قالت النائبة الديمقراطية، وهي من أصول فلسطينية، "لقد قررت أنّ زيارة جدّتي في ظلّ هذه الشروط الجائرة تتعارض وكل ما أؤمن به، أي محاربة العنصرية والجور والظلم".

واللافت أن طليب نفسها كانت قد أرسلت، ليل الخميس الجمعة، طلبا خطيا إلى السلطات الإسرائيلية للسماح لها بزيارة عائلتها وتحديدا جدتها المقيمة في قرية بت عور الفوقا قرب رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

وكتبت في رسالتها المقتضبة بالإنكليزية التي نشر نصها على الإنترنت "قد تكون هذه فرصتي الأخيرة لزيارتها"، مضيفة "أتعهد باحترام كل القيود وعدم الترويج لمقاطعة إسرائيل خلال زيارتي".

وعلى أثر ذلك، قال وزير الداخلية، أرييه درعي، أنه قرّر السماح بدخول طليب للقيام بـ"زيارة إنسانية لجدتها"، مؤكدا في بيان أنها "وعدت بعدم الترويج لمسألة مقاطعة إسرائيل خلال زيارتها".

وكانت إسرائيل أعلنت الخميس أنها ستمنع زيارة طليب ونائبة ديموقراطية ثانية هي إلهان عمر بسبب تأييدهما مقاطعة إسرائيل، وبعد تلقي طلب من الرئيس الأميركي دونالد ترامب بهذا الصدد.

ورشيدة طليب هي أول عضو من أصل فلسطيني في مجلس النواب الأميركي. وكان من المتوقع أن تصل عمر وطليب إلى إسرائيل في نهاية الأسبوع إلى الأراضي الفلسطينية.

وفي عام 2017، أصدرت إسرائيل قانونا يحظر دخول الأجانب الذين يدعمون مقاطعتها. وصدر القانون ردا على حركة مقاطعة إسرائيل كوسيلة للضغط عليها بسبب معاملتها للفلسطينيين. 

وترى إسرائيل في الحركة تهديدا وتتهمها بمعاداة السامية، وهو ما ينفيه النشطاء، مؤكدين أنهم يسعون إلى إنهاء الاحتلال. 
 

فلسطينيون يتجمعون على شاطئ دير البلح في وسط قطاع غزة في 17 أبريل 2024، وسط الصراع المستمر بين إسرائيل وحركة حماس
فلسطينيون يتجمعون على شاطئ دير البلح في وسط قطاع غزة في 17 أبريل 2024، وسط الصراع المستمر بين إسرائيل وحركة حماس

سلطت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية الضوء على مقطع الفيديو الذي انتشر على نطاق واسع لسكان غزة على الشاطئ والذي قالت إنه أثار حالة من الجدل المجتمعي وأغضب بعض الإسرائيليين.

وانتقدت الصحيفة تعليقات بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي الإسرائيليين والذين استخدموا هذه الصور للتشكيك في كل ما يقال عن تعرض الفلسطينيين لـ"إبادة جماعية وتطهير عرقي ومجاعة".

وأوضحت أن الكثيرين في إسرائيل لا يصدقون أن "رؤية بعض الأشخاص على الشاطئ لا تنفي أنه من بين مليوني شخص يعيشون في غزة يمكن أن يكون الكثيرون تعرضوا للموت والجوع والنزوح".

ولم تصل منشورات أخرى إلى حد اتهام سكان غزة بتزييف المجاعة، وبدلاً من ذلك سلطت الضوء على شعور الإسرائيليين بالمرارة بسبب رؤيتهم لطفل فلسطيني تجرأ وأظهر استمتاعا بيوم على الشاطئ، في حين تم إغلاق بعض الشواطئ في الشمال والجنوب على الجانب الإسرائيلي منذ ما يقرب من سبعة شهور.

وغرد صحافي القناة 13، أموغ بوكر، قائلاً إن الصور "ألحقت الأذى بجسده"، وأضاف: "في حين أن شاطئنا زيكيم تم إعلانه منطقة عسكرية مغلقة، على الجانب الآخر من السياج يقضي سكان غزة وقتهم على الشاطئ ويستحمون في البحر كما لو لم تكن هناك حرب".

وبالنسبة للجانب الفلسطيني، أشارت الصحيفة إلى أنه ظهرت أيضا العديد من التعليقات المختلفة تماما، منها أشار البعض إلى أن مياه البحر الباردة هي الطريقة الوحيدة للهروب من درجات الحرارة الحارقة للخيام التي يضطر العديد من سكان غزة الاحتماء بها الآن بعد أن تحولت منازلهم إلى أنقاض.

ورأى آخرون أن الفيديو كان بمثابة انتصار، وشهادة على صمود الفلسطينيين. وقالت تغريدة أخرى "كل ما فعلته إسرائيل الإرهابية لتدمير أهل غزة لن ينجح، لأننا شعب يحب الحياة".