دبابة إسرائيلية بالقرب من الحدود مع قطاع غزة عام 2018
دبابة إسرائيلية بالقرب من الحدود مع قطاع غزة عام 2018

قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، السبت، إن القوات رصدت عددا من المسلحين بالقرب من السياج الأمني شمال قطاع غزة.

وأضافت أدرعي أن مروحية عسكرية ودبابة أطلقت باتجاههم النار.

​​وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن السلطات تتعامل مع محاولة تسلل من شمال قطاع غزة، مضيفة مقتل أربعة فلسطينيين على الأقل، وعدم وجود خسائر بين الجيش الإسرائيلي. 

وتجدد القصف الإسرائيلي للأراضي الزراعية شمال بيت لاهيا شمالي قطاع غزة

وأضافت وسائل الإعلام أن القصف المروحي شمال قطاع غزة، ليس له علاقة بالرد على إطلاق الصواريخ على سديروت، السبت، حيث أعلن أدرعي إطلاق ثلاثة صواريخ من غزة على جنوب إسرائيل ليل السبت في ثاني هجوم من نوعه خلال 24 ساعة.

وأشار المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في تغريدة إلى أن "الدفاعات الصاروخية الإسرائيلية تمكنت من اعتراض اثنين من تلك الصواريخ".

​​ولم يعط أدرعي تفاصيل أكثر بشأن مصير الصاروخ الثالث وما إذا كانت هناك إصابات من جراء الهجوم.

وكانت طائرة حربية إسرائيلية شنت صباح السبت غارات على ثلاثة أهداف في قطاع غزة من دون وقوع إصابات، على ما أفاد مصدر أمني فلسطيني، وذلك بعد ساعات على اعتراض الجيش صاروخا أطلق الجمعة باتجاه جنوب إسرائيل.

وأوضحت مصادر أن الغارات أصابت مركز مراقبة لحركة حماس في بيت حانون وهدفا غير محدد قرب مدينة غزة وأرضا خلاء قرب دير البلح.

الجيش الإسرائيلي تحدث من جهته في بيان عن غارتين على "أهداف تحت الأرض تعود إلى منظمة حماس الإرهابية في شمال قطاع غزة ووسطه"، من دون أن يورد تفاصيل إضافية.

الجيش الإسرائيلي أكد أنه يحقق في الواقعة
الجيش الإسرائيلي أكد أنه يحقق في الواقعة

قيدت القوات الإسرائيلية رجلا فلسطينيا مصابا فوق مقدمة عربة جيب عسكرية خلال مداهمة في مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة، السبت.

وأظهر مقطع فيديو متداول على وسائل التواصل الاجتماعي وتحققت منه رويترز مواطنا فلسطينيا من جنين يدعى مجاهد عزمي ممددا فوق مقدمة سيارة جيب تمر عبر سيارتي إسعاف.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن القوات الإسرائيلية تعرضت لإطلاق نار وتبادلت إطلاق النار مما أدى إلى إصابة مشتبه به واعتقاله.

وذكر البيان أن الجنود انتهكوا البروتوكول العسكري، مضيفا "ألقت القوات القبض على المشتبه به وقيدته فوق عربة".

وقال الجيش إن "سلوك القوات في مقطع الفيديو للواقعة لا يتوافق مع قيم" الجيش الإسرائيلي وإنه سيتم التحقيق في الأمر والتعامل معه.

وأشار الجيش إلى أنه تم نقل الشخص إلى مسعفين لتلقي العلاج.

وتمكنت رويترز من مطابقة الموقع من لقطات مؤكدة وموثقة تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي والتي تظهر عربة تنقل فردا مقيدا فوق عربة في جنين. وأكد شاهد أجرت رويترز مقابلة معه تاريخ الواقعة.

وتقول عائلة عزمي إنه أصيب خلال مداهمة اعتقال وعندما طلبت الأسرة سيارة إسعاف اقتاده الجيش وقيده فوق غطاء محرك السيارة وانطلق.

وكانت أعمال العنف تتزايد بالفعل في الضفة الغربية قبل اندلاع الحرب في غزة عقب الهجوم الذي شنته حركة حماس في السابع من أكتوبر على جنوب إسرائيل.

لكن زادت حدة العنف مع تكثيف الجيش الإسرائيلي للمداهمات فضلا عن أعمال العنف التي ينفذها المستوطنون على القرى الفلسطينية والهجمات التي يشنها الفلسطينيون في الشوارع.

وقتلت القوات الإسرائيلية نحو 550 شخصا، من بينهم العديد من المسلحين وبعض المدنيين، في الضفة الغربية منذ نشوب حرب غزة.