مواطنون فلسطينيون في باحات المسجد الأقصى
مواطنون فلسطينيون في باحات المسجد الأقصى

أعلنت وزارة الخارجية الأردنية الأحد في بيان أنها استدعت السفير الإسرائيلي لدى عمان وأبلغته "رسالة حازمة" مطالبة بوقف "الانتهاكات" في المسجد الأقصى.

وبحسب البيان، "استدعت وزارة الخارجية ظهر الأحد السفير الإسرائيلي في عمان أمير ويسبرود لتأكيد إدانة المملكة ورفضها الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الاقصى".

وتعترف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الأردن عام 1994، بإشراف المملكة على المقدسات الإسلامية في القدس.

وتدور اشتباكات بين مصلين فلسطينيين في وقوات الشرطة الإسرائيلية في المسجد الأقصى إثر توترات بين الفلسطينيين والمستوطنين الإسرائيليين الذين يهددون باقتحام باحات المسجد.

واندلعت مواجهات بحرم المسجد في أول أيام عيد الأضحى، ما أسفر عن سقوط عشرات الجرحى في صفوف الفلسطينيين.

 

قطاع غزة يعاني وضعا إنسانيا متدهورا وسط تحذيرات من حدوث مجاعة
قطاع غزة يعاني وضعا إنسانيا متدهورا وسط تحذيرات من حدوث مجاعة

قال البيت الأبيض، الجمعة، إن الولايات المتحدة تحدثت إلى الإسرائيليين بشأن موضوع إنزال المساعدات إلى قطاع غزة.

وذكر المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي أن أولى المساعدات التي سيتم إنزالها إلى قطاع غزة ستكون غذائية، مشيرا إلى أنه "سيكون هناك أكثر من عملية إسقاط جوي أميركي للمساعدات على قطاع غزة"

وأكد كيربي  أن إسرائيل تدعم جهود الولايات المتحدة، فيما يتعلق بالإنزال الجوي للمساعدات.

وفي سياق ذي صلة، قال المتحدث باسم البيت الأبيض إن الولايات المتحدة ستضاعف جهودها لفتح ممر بحري إلى غزة لتوصيل "كميات كبيرة مأمولة" من المساعدات الإنسانية عن طريق البحر.

وأضاف في إفادة صحفية أن الممر البحري سيكون على رأس الجهود الرامية إلى توسيع نطاق توصيل المساعدات وأن واشنطن "ستواصل الضغط على إسرائيل لتسهيل دخول المزيد من الشاحنات وفتح المزيد من الطرق" إلى غزة.

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قال، الجمعة، إن الولايات المتحدة ستنفذ إنزالا جويا لمساعدات غذائية لغزة، حيث تدفق المساعدات غير كاف بعد أشهر من الحرب بين إسرائيل وحماس.

وتعهد بايدن بأن بلاده ستبذل قصارى جهدها لإيصال المزيد من المساعدات إلى قطاع غزة الذي يعاني وضعا إنسانيا متدهورا وتحذيرات من حدوث مجاعة.

وشدد الرئيس الأميركي في كلمة للصحفيين في البيت الأبيض أن واشنطن تحاول التوصل إلى اتفاق لوقف فوري لإطلاق النار في غزة للسماح بدخول المزيد من المساعدات.

وكان موقع أكسيوس نقل عن مسؤولين أميركيين أن البيت الأبيض يدرس إمكانية إسقاط المساعدات جوا من الطائرات العسكرية الأميركية إلى غزة، حيث أصبحت عمليات التسليم عن طريق البر صعبة على نحو متزايد.

واعتبر أن تفكير إدارة بايدن في مثل هذه الخطوة يؤكد القلق المتزايد داخل البيت الأبيض بشأن الأزمة الإنسانية المتفاقمة في غزة، خاصة في الشمال حيث يوجد تهديد متزايد بالمجاعة، وفقا للموقع.