مسافرون فلسطينيون على معبر اللنبي
مسافرون فلسطينيون على معبر اللنبي

قال الناطق باسم سلطة المطارات في إسرائيل الأربعاء إن مواطنا فلسطينيا حاول "خنق موظف بوزارة الداخلية في معبر اللنبي  باستخدام حبل".

وأضاف أن ضباط أمن المعبر سيطروا على المهاجم وتم نقل إلى الجهات المختصة للتحقيق معه.

وأفاد بأن المواطن يبلغ من العمر 35 عاما من سكان نابلس، وكان عائدا من الأردن.

ويستخدم الفلسطينيون معبر اللنبي الإسرائيلي (جسر الملك حسين) للعبور إلى الأردن، ويقع في الأغوار بالقرب من مدينة أريحا الفلسطينية، ويشهد ازحاما بالمسافرين في موسم العطلات الصيفية. ورصدت كاميرات المعبر لحظة محاولة الشاب الفلسطيني خنق الموظف الإسرائيلي:

الصراع مستمر بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة
الصراع مستمر بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة

أفاد موقع أكسيوس الأميركي، الثلاثاء، بأن مسؤولين من الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات عقدوا اجتماعا في أبوظبي، الخميس الماضي، لمناقشة خطط ما بعد الحرب في غزة.

وقال مراسل الموقع في إسرائيل نقلا عن مسؤولين إسرائيليين إن وزير الخارجية الإماراتي، عبدالله بن زايد، استضاف اللقاء، الذي حضره من الجانب الأميركي، كبير مستشاري الرئيس جو بايدن لشؤون الشرق الأوسط، بريت ماكغورك، ومستشار وزارة الخارجية توم سوليفان، ومن الجانب الإسرائيلي، وزير الشؤون الاستراتيجية رون ديرمر، المقرب من رئيس الوزراء، بنيامين نتانياهو.

وقالت مصادر الموقع إن مسؤوليين اثنين من وزارة الدفاع الإسرائيلية على صلة بالمقترحات الإسرائيلية بشأن خطط اليوم التالي لحرب غزة سافرا أيضا مع ديرمر إلى أبوظبي.

وتكمن أهمية الاجتماع في أن نتانياهو "بدأ يدرك الحاجة إلى خطة واقعية لكيفية حكم غزة بعد الحرب بين إسرائيل وحماس"، وفق أكسيوس.

وقبل يوم واحد من اجتماع أبوظبي، قدمت مساعدة وزير الخارجية الإماراتي للشؤون السياسية، لانا نسيبة، مقترحا بشأن حكم غزة في مقال لها بصحيفة فاينانشال تايمز البريطانية.

وأعربت نسيبة عن استعداد بلادها إرسال قوات للمشاركة في قوة حفظ سلام متعددة الجنسيات في غزة، بعد انتهاء الحرب، شريطة أن تدخل هذه القوات غزة بناء على دعوة رسمية من السلطة الفلسطينية التي يجب إصلاحها ويقودها رئيس وزراء جديد يتمتع بصلاحيات.

ودعت أيضا إلى أن يكون للولايات المتحدة زمام المبادرة في هذا الأمر حتى تنجح المهمة.

ويقول أكسيوس: "يريد الإماراتيون أن يكونوا جزءا من حل في غزة لا يشمل حماس، ولكن لديهم أيضا تحفظات قوية على القيادة الحالية للسلطة الفلسطينية".

وكانت السعودية أعربت قبل أسابيع عن دعمها إرسال قوات دولية تابعة للأمم المتحدة إلى غزة بعدما كانت متحفظة على ذلك قبل أشهر. وأكد وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، أن المملكة تدعم فكرة نشر قوات دولية بقرار أممي.