دخان ونار يتصاعدان إثر غارة إسرائيلية استهدفت مبنى في رفح جنوب غزة في مارس 2019
دخان ونار يتصاعدان إثر غارة إسرائيلية استهدفت مبنى في رفح جنوب غزة في مارس 2019

شن الطيران الإسرائيلي سلسلة غارات ليلة الأحد على مدينة غزة، وذلك بعد إطلاق صواريخ من القطاع على بلدات في جنوب إسرائيل، حسبما أفادت مراسلة "الحرة" في القطاع.

وقالت مراسلة الحرة إن غارة إسرائيلية استهدفت موقعا في بيت لاهيا شمال غزة، ردا على إطلاق صواريخ من القطاع على بلدات في جنوب إسرائيل.

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي قد ذكر أن منظومة القبة الحديدية اعترضت صاروخين من أصل ثلاثة أطلقت من قطاع غزة باتجاه إسرائيل، الأحد، دون أن يذكر مصير الصاروخ الثالث أو إن نجمت عنه أي خسائر.

مستوطنات إسرائيلية في الضفة الغربية
 الإدارة الأميركية تعتبر أن توسيع المستوطنات لا يخدم الحل في المنطقة

أعرب وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، عن خيبة أمل واشنطن من إعلان إسرائيل أنها تخطط لبناء 3000 وحدة سكنية جديدة في المستوطنات.

وأوضح بلينكن، الجمعة، إن الإدارة الأميركية تعتبر أن توسيع المستوطنات لا يخدم الحل في المنطقة.

وقال بلينكن إن واشنطن تسعى إلى التيقن من أن أي خطة لا تفضي إلى المساس بمساحة غزة أو إلى عودة احتلالها من قبل إسرائيل.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قدم خطة "اليوم التالي" بشأن غزة، وقال إن إسرائيل ستحتفظ بالسيطرة الأمنية على جميع المناطق الفلسطينية وسيجعل إعادة إعمار غزة مرتبطا بنزع السلاح منها.

وتقترح الخطة أن تحتفظ إسرائيل بالسيطرة الأمنية الكاملة على جميع الأراضي الواقعة غرب نهر الأردن، وهي الأراضي التي يريد الفلسطينيون إقامة دولة مستقلة عليها.

وتعمل الولايات المتحدة على ضمان عودة كل الرهائن إلى بيوتهم، وفق وزير الخارجية الأميركي، مشددا "نسعى إلى إطلاق سراح الرهائن في غزة وإيصال المساعدات إلى المدنيين ومنع النزاع من التوسع".

واندلعت أحدث حرب في غزة بعد هجوم لحماس في السابع من أكتوبر على إسرائيل التي تقول إنه أدى لمقتل 1200 واحتجاز عشرات الرهائن.

ومتعهدة بسحق حماس، شنت إسرائيل حملتها بعد ذلك على القطاع وهو ما تسبب في مقتل أكثر من 29500 فلسطيني، وفقا للسلطات الصحية الفلسطينية. ودفع الهجوم معظم سكان القطاع إلى النزوح وتسبب في انتشار الجوع والمرض.