مبعوث الرئيس الاميركي دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات. أرشيفية
مبعوث الرئيس الاميركي دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات. أرشيفية

أعلن البيت الأبيض، الخميس، استقالة مبعوث الرئيس الأميركي إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات.

وكتب الرئيس دونالد ترامب في تغريدة على تويتر "بعد حوالي ثلاثة أعوام له مع إدارتي، سيغادر جيسون غرينبلات منصبه للعمل في القطاع الخاص. لقد كان صديقا مخلصا وعظيما ومحاميا رائعا".

وقال مسؤول في الإدارة الأميركية لمراسل الحرة في وزارة الخارجية، إن المبعوث الخاص بشؤون إيران براين هوك، وأفي بركوفتز مساعد مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر، سيلعبان دورا أكبر في فريق السلام في الشرق الأوسط.

وأعلنت وسائل إعلام أميركية في وقت سابق أن غرينبلات، مهندس خطة السلام التي يرتقب أن تعلنها إداة ترامب، سيغادر منصبه خلال الأسابيع المقبلة ليعود إلى نيوجيرزي حيث تقيم زوجته وأبناؤهما الستة.

وأكد المسؤول في الإدارة الأميركية للحرة، أن غرينبلات لا يزال يحظى بثقة الرئيس وفريقه.

وأوضح أنه كان يعتزم منذ البداية الانضمام إلى إدارة ترامب لمدة عامين لتحليل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، ولوضع مسودة لرؤية واقعية وقابلة للتطبيق تساعد على حل النزاع والعمل على تطوير علاقات بين إسرائيل والمنطقة.

وأشار إلى أنه ومنذ نهاية عام 2018، بدأت الإدارة تعد لمغادرة غرينبلات، واتخذت عدة خطوات في هذا الإطار منها انخراط بركوفيتز بشكل أكبر في عملية السلام وكذلك دمج فريق المبعوث الخاص للسلام مع فريق إيران في وزارة الخارجية الأميركية وبناء فريق في البيت الأبيض.

وأكد أيضا أن غرينبلات، سيبقى في الإدارة خلال المرحلة المقبلة بينما يواصل الفريق وضع استراتيجية الخطوات المقبلة، مشيرا إلى رؤية السلام أصبحت مكتملة وسيتم الإعلان عنها في الوقت المناسب. 

 

 

الجيش الإسرائيلي أكد في وقت سابق تصفية نصف قادة الجناح العسكري لحركة حماس
الجيش الإسرائيلي أكد في وقت سابق تصفية نصف قادة الجناح العسكري لحركة حماس

أعلن الجيش الإسرائيلي، الخميس، مقتل قائد القوة البحرية في منطقة مدينة غزة، التابعة لـ"الجهاد الإسلامي"، أنس مراد، وآخر محسوب على ذات الحركة التي تقاتل في قطاع غزة إلى جانب حماس، في غارات جوية استهدفتهما.

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان نقله مراسل "الحرة"، إن غارات جوية قتلت قائد القوة البحرية في منطقة مدينة غزة التابعة للجهاد الإسلامي، أنس مراد، وكذلك، أحمد المصري المحسوب على ذات الحركة، لافتا إلى أن الأخير "شارك في هجوم السابع من أكتوبر، وكان مسؤولا أيضا عن إطلاق عدد كبير من الصواريخ من منطقة الشجاعية باتجاه غلاف غزة".

كما كشف الجيش الإسرائيلي في بيانه، أنه تم العثور على "عدد من فتحات الأنفاق في منطقة رفح". وأضاف أن سلاح الجو استهدف عددا من الفلسطينيين الذين وصفهم بـ"الإرهابيين".

وخلال العمليات في غزة، أصيب جندي إسرائيلي بجروح متوسطة ونقل إلى المستشفى لتلقي العلاج، إذ قال الجيش في ذات البيان، إن الجندي أصيب من قذيفة أطلقت باتجاه القوات التي كانت تعمل على طريق إدخال المساعدات، وجرى إغلاق المحور الإنساني لعدة ساعات عقب إطلاق النار.

وهذا الأسبوع، أكد الجيش الإسرائيلي، أنه استطاع "تصفية نصف قادة الجناح العسكري لحركة حماس، وإصابة 14 ألف مسلح"، وذلك بعد 9 أشهر من الحرب.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان، إن قواته "صفت واعتقلت حوالي 14 ألف مخرب"، مضيفا أن بينهم "6 مخربين على مستوى قادة ألوية، وأكثر من 20 على مستوى قادة كتائب، وحوالي 150 على مستوى قادة سرايا".

ونشر الجيش صورة للقادة الذين تم اغتيالهم والآخرين المدرجين على قائمة الاستهداف.

واندلعت الحرب في قطاع غزة، إثر هجوم حماس (المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ودول أخرى) غير المسبوق على مواقع ومناطق إسرائيلية في السابع من أكتوبر، مما أسفر عن مقتل نحو 1200 شخص، معظمهم مدنيون، وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الإسرائيلية.

وردا على الهجوم، تعهدت إسرائيل بـ"القضاء على حماس"، وتنفذ منذ ذلك الحين حملة قصف أُتبعت بعمليات برية منذ 27 أكتوبر، أسفرت عن مقتل أكثر من 38 ألف فلسطيني، معظمهم نساء وأطفال، وفق ما أعلنته السلطات الصحية بالقطاع.